المخابرات السوريّة تبث اعترافات “داعشي”: “دربتنا القاعدة والغرب اعطانا المتفجرات”

1

ذكرت المخابرات السوريّة أنها تمكنت من ضبط “” ممن وصفتهم بـِ”الارهابيين”، وكان من بين هؤلاء المعتقلين شخص من “تركمنستان” يدعى “روشان أساكوف”.

 

هذا المعتقل –بحسب - اعترف قائلاً: “كانوا يقولون لنا أن سورية بحاجة إلى مساعدة وأن الحكومة تقتل الشعب، ولذلك قررت أن أذهب إلى هناك لأحارب إلى جانبهم، وقد دربونا على التفجير والقيام بالإعمال الإرهابية”.

 

وأضاف: “لقد دربنا تنظيم “القاعدة” في بغداد ، والغرب أعطانا الكثير من الأسلحة والمتفجرات، ومن ثم أرسلنا إلى سورية عبر الحدود”.

 

في حين ذكر آخر ويدعى اسماعيل جاد الله: “الحمد لله أنني الآن في السجن وما أزال على قيد الحياة”.

 

وأضاف: “كنا نقود سيارتين إلى الساحة المركزية، كان في السيارة التي أقودها ستة أطنان من المتفجرات، وأما شريكي فكانت سيارته محشية بتسعة أطنان، وكان علينا أن نفجر أنفسنا في نفس الوقت، ولكنه فعل هذا قبلي أما أنا فقد قفزت من نافذة السيارة وفقدت إحدى عيوني”.

 

وبحسب موقع “سبوتنيك” الروسي فإن المخابرات السورية استطاعت الحصول على فيديو من أجهزة كمبيوتر لـِ”الإرهابيين” نتيجة عمليات خاصة قامت بها قوات نخبتها.

 

وبيّنت أشرطة الفيديو أن “الإرهابيين” كانوا يلتقطون الفيديو أثناء تدريباتهم، وتظهر سيارات فيها أطنان من المتفجرات وأكياس وأسطوانات غاز محشوة بقطع حديد على شكل مسامير.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عبداللطيف مبارك المداوي يقول

    هذا كلام أشبه بالخرافة، فمن درب عناصر داعش هي مخابرات النظام السوري والغرب سلاحهم هذه الالاعيب لا تنطلي على العقلاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.