هذا ما كشفه العميل السابق “ادوارد سنودن” عن “داعش”

1

وصف العميل السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية “إدوارد سنودن”، تنظيم “” بـأنه “صناعة السياسة الأمريكية”.

 

وأوضح “سنودن” أن داعش “لم يكن موجودا قبل أن تبدأ أمريكا بقصف والعراق.

 

وأضاف العميل السابق كما جاء صحيفة “Dagens Nyheter” السويدية، السبت، أن  “أكبر تهديد نواجهه حاليا في المنطقة (في الشرق الأوسط) أولدته سياستنا”.

 

وقال إن الغارات التي تنفذها أمريكا والدول الأخرى الأعضاء في ما يسمى بـ”التحالف الدولي” ضد “داعش”، لا تؤدي إلى حل المشاكل، وإنما بالعكس تشكل مزيدا منها.

 

وأشار سنودن إلى أن استخدام واشنطن لطائرات من دون طيار “يخلق إرهابيين أكثر عددا من هؤلاء الذين يسفر عن قتلهم”.

 

وأوضح أن الطائرات المسيرة (من دون طيار) “لا تستهدف شخصا معينا، وإنما تستهدف هاتفه، وهي لا تحدد ما إذا كان هذا الهاتف موجودا في تلك اللحظة في يد الشخص المستهدف، أم في يد أمه… وهنا يكمن السبب في توجيه الضربات الجوية نحو حفلات الزفاف”.

 

وأضاف أن المعلومات التي تستخدمها السلطات الأمريكية “خطيرة وغير موثوقة”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. أسمراني يقول

    الغباء جند من جنود الله يسلطه سبحانه على من يشاء , وربنا جل وعلى يقول : (ولا يحيق المكر السئ إلا بأهله), والمقولة المصرية تنص على : أنه من يحضر العفريت لازم يصرفه , وداعش منظمة أرهابية صنعها الغرب بتواطئ مع إيران لإلصاق مسمى الأرهاب على السنة التي من عقيدتهم , مقاومة الأحتلال ومقارعة الظلم ورده عنهم , وهذا مايحصل في سوريا وفي كل من يطلب الحرية والتخلص من الأستبداد , فثوار سوريا الذين قتل ابنائهم ونسائهم وهدمت بيوتهم أرهابيون , وكذلك سنة العراق , وبشار المجرم وجنوده والمليشيات الشيعية العراقية واللبنانية بقيادة حسن زميره , والحكومة البوذية في مانيمار التي تبيد مسلمي بورما ليسوا بإرهاب , والقتل في المدنين وترك الدواعش الأرهابيين , ولكن ( يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ) ولعل السحرالذي صنعه حكومات الغرب بما يعرف بالدواعش أو تسببوا بوجودهم بداء ينقلب على عليهم , فضرب تلك الحكومات المجرمة بيد صنيعتهم الذين هم خوارج هذا العصر ( الدواعش), مع المنا الشديد على الأبرياء الذين ليس لهم يد أو عليهم ذنب كقتلى الطائرة الروسية , وما حصل مع الأسف ليلة البارحة في باريس من ارهاب منظم . فهل ياتري هذه الحكومات الظالمة الفاجرة المعتدية تغير من سياساتها تجاه بلداننا وديننا وحرياتنا والتدخل فيها والكيل بمكيالين تجاهها ؟ او سيستمرون , فيسلط الله عليهم ظالم أرهابي مثلهم كالدواعش يحاربهم بالذي يروجونه ضدنا ويلصقونه بنا وبديننا ألا وهو الأرهاب . اللهم اضرب الظالمين بالظالمين وأخرج المظلومين من مسلمين وغير مسلمين من بينهم سالمين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.