الحشد الشعبي يزعم: هذه الوثائق تؤكد “تورط” الرياض وواشنطن في دعم “داعش”

2

أكد المستشار في ما تسمى بـ” كتائب سيد الشهداء ” التابعة للحشد الشعبي العراقي، حسن عبد الهادي، ان الحشد يمتلك وثائق وأدلة تؤكد “تورط والرياض في دعم تنظيم ”.

 

وقال عبد الهادي كما جاء في “وكالة انباء فارس”، إن “لدينا وثائق وأدلة على تورط الأميركان والجانب السعودي في دعم تنظيم داعش الإرهابي حيث أن الأسلحة والذخيرة المتوسطة والثقيلة التي عثرنا عليها في المناطق المحررة من داعش لاسيما في بيجي كانت قادمة من والجانب الأميركي وعليها أختام واضحة وبشكل دقيق”.

 

وأضاف أن “عمليات الجهد الهندسي للحشد الشعبي أسفرت عن العثور على العديد من قنابر الهاون والأجهزة الكيميائية وقوائم لأسماء عناصر داعش وهي أيضا تؤكد وجود علاقة بين أميركا والسعودية ودعم التنظيم”.

 

وأوضح عبد الهادي أن “روسيا حينما دخلت على خط المعركة في سوريا أصبح الأميركان في حالة نفور ومتابعة للشأن العراقي باعتباره مرتبطا بالشأن السوري وهم يحاولون قدر المستطاع فتح محاور لتنظيم داعش من أجل خلخلة الوضع وضرب العملية السياسية وإخضاع الحكومة العراقية لشروط الأميركان”.

 

وأضاف أن “هذا يتضح من خلال تصوير الأمركيان لداعش على أنه تنظيم ممكن القضاء عليه بإمكانات أميركية لكن ثمة محاولات الآن للضغط على الحكومة العراقية لإنهاء داعش وفقا لشروط واشنطن.”

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. عمر عمر عمر يقول

    لعنة الله علي الروافض اينما وجدوا الكذب دينهم والدسائس حيلة الضعفاء مثل ايران واذنبها اتباع المرجعية القذرة
    تفووو عليكم واحد واحد ياعيال القرعه

  2. سباركس يقول

    هؤلاء الكلاب انجس من الروس !

    لاحظوا ان الروافض اذناب ايران يحاولون الصاق تهم الإرهاب بالسعودية حتى ينقض عليها العالم !

    أقول حرروا بلدكم يا “سرابيت المتعة” ثم تحولوا الى غيركم !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.