في أم الدنيا.. رشاوى عابرة للـ”جرافات تستحضر أحداث فيلم”هي فوضى” ليوسف شاهين “فيديو”

0

وعد الأحمد – وطن (خاص)

يشيع في اعتقاد أن “أفضل طريقة للحصول على أي شيء هو فعله” وخاصة في مجال التراخيص والوثائق الحكومية، وبالرشاوى والمصافحات من تحت الطاولة يمكن تليين الحديد، وكان من المؤمل أن توضع الأمور في نصابها بعد الثورة وأن يتم محاربة الفساد والفاسدين ولكن الأمل شيء والواقع شيء آخر تماماً في “أم الدنيا”

“ماهر الجندي”  أحد المستثمرين المصريين وصاحب “النار والجليد” في شارع 217 بالمعادي تلقى اتصالاً من حارس المقهى الذي يملكه يخبره فيه أن الجرافات بدأت تشق طريقها إلى المقهى بشكل مفاجىء ودون سابق إنذار، وعندما وصل إلى مقهاه وجد أنه قد سُوّي على الأرض ولم يبق منه إلا الركام، وروى أحد جيران المقهى أن  عمدة “ابراهيم صابر” استقل بمفرده إحدى الجرافات وبدأ بتهديم واجهة المقهى، علماً أن عمدة المعادي ذاته- كما يؤكد “ماهر الجندي” “تغاضى عن منشآت غذائية مخالفة في المنطقة نفسها”، ورغم أن قضية مقهى “النار والجليد” كانت منظورة أمام القضاء المصري  وحدد لها جلسة بتاريخ 24 يناير 2016 بعد العديد من التأجيلات بسبب الانتخابات البرلمانية إلا أن عمدة المعادي “إبراهيم صابر” تولى تنفيذ القرار بيده بدلاً من انتظار الحكم القضائي”.

 وأضاف “ماهر الجندي” للصحافة المصرية أن السلطات لم تعطه أي إشارة  لما ستقوم به مشيراً  إلى أنه “كان من الواجب أن يتم تحذيره مسبقاً أو إعطائه مهلة للإخلاء”.

والسؤال الذي يطرح نفسه -بحسب الجندي-:” لماذا تم استهداف منشأته من بين جميع المؤسسات  التي أُنشئت في المعادي” مضيفاً أن “ما قام به عمدة المعادي هو اختيار تعسفي وغير قانوني” وكشف الجندي أن المدعي العام ذاته هاله هذا الإنتهاك للقانون”.

 وأشار صاحب المنشأة المهدمة إلى أن “90 في المائة من المطاعم والمقاهي في المعادي لا تحمل تصاريح أو تراخيص من أي نوع، ولم يتعرض لها  عمدة المعادي لأنه– بحسب تأكيده- “كان يتلقى من تحت الطاولة، وكان يأمل أن يتلقى مثلها من صاحب مقهى النار والجليد، وحينما خاب ظنه انتقم بتدمير المقهى” وألمح الجندي إلى أنه “حريص على الإلتزام بالقانون ودفع الضرائب لخزينة الدولة ولا يتعامل بالرشوة مطلقاً”.

 ولا زالت قضية مقهى النار والجليد بعد تهديمه منظورة أمام القضاء المصري لا أحد يستطيع أن يتكهن بما ستؤول إليه، وفيما إذا سيتم تعويض صاحب المقهى بعد جرفه بطريقة مجحفة تذكرنا بأحداث فيلم المخرج العالمي “يوسف شاهين” “هي فوضى “

وكان رئيس مجلس الوزراء المهندس إبراهيم محلب قد أصدر قبل أيام  قراراً بزيادة الحملات لإزالة الإشغالات بأحياء المنطقة الجنوبية بما فيها المعادي. وتم من خلال هذه الحملات إزالة 4 مقاهي مقامة على مساحة 1000 متر مقامة على أراضي الدولة بحي المعادي من أجل راحة المواطن والحفاظ على الشكل الحضاري لشوارع القاهرة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.