“هآرتس”: هناك 6 أسباب وراء تحطم الطائرة الروسية

0

نشرت صحيفة “هآرتس”، الإسرائيلية 6 أسباب قد تكون أدت إلى سقوط الطائرة الروسية في ، معتبرةً أن شأنها شأن كل حوادث الطيران.

 

وهذه  الاسباب التي ذكرتها “هآرتس” تتمثل بما يلي:

 

1- فشل تقني: ذكرت الصحيفة الإسرائيلية، أنه من المحتمل أن يكون السبب في السقوط “تقني” شأنها شأن الطائرات الأخرى من نفس النوع “إيرباص 320″، مشيرة إلى أنه يتطلب من ممثلو تصنيع الطائرة البحث عن السبب الذي من شأنه إلحاق الضرر بطائرات أخرى.

 

2- صيانة الطائرة: قالت “هآرتس” إن صيانة الطائرة قد تكون السبب، حيث أن عمر تلك الطائرة 18 عاماً في عالم الطيران، وقامت بـ21 ألف رحلة جوية، كما أن التقارير تفيد بتعرض الطائرة لحادث على الأرض من قبل، مشيرة إلى أن وسائل الإعلام الروسية أوضحت أن شركات الطيران لا تفي بالمعايير الدولية.

 

3- خطأ بشري: تقول “هآرتس” إن الخطأ ربما يكون بشريًا، حيث أن الإقلاع تم بطريقة منتظمة، وعلى ارتفاع 30 ألف قدم ومع التحويل للطيار الآلي ربما تقابلهم بعض الظروف الاستثنائية التي تتطلب التدخل، حيث إنه من الممكن تعطل أحد المحركات ووقتها يتم التدخل والتعامل بطريقة خاصة من أجل الهبوط بمحرك واحد، حيث يهبط اضطراريًا، مشيرة إلى أن العطل في المحرك وأي خطأ في عملية الهبوط سيحسم الأمر بالفعل.

 

4- عبوة ناسفة داخل الطائرة- اختتمت الصحفية تقريرها باحتمالية انفجار عبوة ناسفة داخل الطائرة، وذلك ربما يكون تسبب في سقوطها، والشبهة هنا تدور حول “” ولكن يتضح من بيانه أنه استهدفها بصاروخ وليس بعبوة ناسفة.

 

5- استهداف الطائرة بصاروخ- قالت الصحيفة إن إعلان تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الحادث غير مقبول، وذلك لأن الصواريخ التي بحوزة التنظيم قد تكون فعالة فقط على المروحيات، ولكنها ليست قادرة على أهداف تبعد أكثر من 11 ألف قدم، والطائرة تطير على بعد 30 ألف قدم.

 

6- تحطم متعمد عن طريق “سوء حالة الطيار النفسية”: عن هذه الفرضية قالت “هآرتس”  إنه من الممكن أن يكون انهيار الطائرة متعمد، حيث سبق وحبس طيار نفسه في قمرة القيادة بالطائرة إلى أن تحطمت، مشيرة إلى أن هناك الكثير من الاهتمام حول الحالة النفسية للطيارين، لافتة إلى أنه لا يوجد أي مؤشرات على ذلك حتى الآن، ولكن سيتم فحص ذلك.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.