لبناني أبلغَ قيادات “داعش” أن والده أساء إلى الرسول فكان مصيره الذبح أمام أولاده الثلاثة !!

0

أقدَمَ تنظيم “” على إعدام اللبناني محمود الحسين في الرقة، بعد أن توجّه إلى معقل التنظيم لاسترجاع أبنائه الذين التحقوا بالتنظيم قبل 6 أشهر.

 

و وفقاً لما ذكرته صحيفة “الراي” الكويتية اليوم الأحد، بحسب سكان من طرابلس اللبنانية، فإن الرجل الخمسيني رفض أن يكون ابنه عبد الله يحيى التحق بداعش وجرّ معه شقيقتيه، فتوجهه لإعادة أبناءه، إلا أن ابنه يحيى قدم رأسه للتنظيم.

 

وبحسب المعلومات، أوهم يحيى عائلته قبل توجّهه إلى الرقة أنه تخلى عن الالتحاق بداعش، كما نجح في إقناع شقيقتيه بالذهاب معه إلى معقل التنظيم الرقة، وانتقل معهما، بعد أن أبلغ والده أنه متوجّه إلى تركيا في رحلة سياحية.

 

وقال شقيق الوالد، جمال الحسين: “تفاجأ شقيقي أن ابنتيه صارتا مع التنظيم، وأصر على إعادتهما، ونجح في التواصل مع نجله، الذي طلب منه أن يأتي لأخذهما، ولكنه كان ينصب له كميناً، إذ وقع في قبضة المجموعة التي التحق بها نجله، الذي أبلغ قيادات داعش أن والده أساء إلى الرسول، فكان مصيره الذبح أمام مرأى أولاده الثلاثة”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.