طيار أسباني قبل أن يحط في تل أبيب: المسافرون الاعزاء لحظات ونهبط في فلسطين

2

 

“المسافرون الاعزاء لحظات ونهبط في ” كلمات قالها ربان الرحلة الجوية 3316 التابعة لشركة “افيرا” الاسبانية التي وصلت، الاربعاء، تل ابيب قادمة من العاصمة الاسبانية مدريد .

 

لم تكن هذه العبارة مجرد خطأ بل اعلان مقصود يعبر عن موقف الطيار الرافض لفكرة وجود اسرائيل وفقا لاقوال احد المسافرين الاسرائيليين الذين شعروا بالغضب الشديد جراء ما سمعوه على لسان ربان الرحلة المذكورة.

 

وردد الربان الاعلان بداية باللغة الاسبانية وبعد لحظات جاء دور اللغة الانجليزية وقال ” لحظات وستهبط الطائرة في تل ابيب ” دون ان يذكر كلمة اسرائيل مطلقا .

 

وجاء من الشركة التي قدمت اعتذارها ان الطيار سيمنع من الان وصاعدا من السفر الى اسرائيل .

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. وعد السماء آت يقول

    نشكر هذا الطيار فقد وجد به نخوه ورجوله اضعاف مما هو موجود في حكام العرب ونرجو لهذا الطيار الهدايه للاسلام لان امثاله مكسب للمسلمين

  2. ابوعدي يقول

    يبدو انه موروث اندلسي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.