هذا هو المستهلك الرئيسي لـِ”نفط داعش” وهذا سعر البرميل وعدد الحقول المُسيطر عليها

0

ذكرت وكالة “أسوشيتيد برس” الأمريكية، أن المستهلك الرئيسي لنفط “” هم المهربون الأتراك الذين يقومون بإعادة بيع هذا .

 

وبحسب الاستخبارات العراقية فإن جزءا منه يباع للعراق في المناطق الخاضعة لإدارة الأكراد، وذلك بالرغم من نفي الأكراد لهذه الاتهامات.

 

وبحسب ضابط أمن عراقي، فإن المهربين يقومون بسداد مشتريات النفط لنساء أعضاء في التنظيم الإرهابي، يعشن في إسطنبول وأنقرة وذلك بغرض التمويه.

 

ويقوم داعش ببيع النفط للمهربين بأسعار مخفضة تتراوح ما بين 10 دولار و 35 دولارًا للبرميل، وبمقارنة هذه الأسعار بالأسعار الحالية في الأسواق العالمية البالغة نحو 50 دولارًا للبرميل، فإن الثمن رخيص جدا.

 

وذكر جهاز الاستخبارات العراقية أن تنظيم “داعش” يجني نحو 50 مليون دولار شهريا من إيرادات حقول النفط التي يسيطر عليها في وسوريا.

 

وقال مسئولون عراقيون وأمريكيون رفضوا الكشف عن هويتهم إن قوى إقليمية تقدم، عمدا أو من غير عمد، مساعدات للتنظيم  حتى برغم محاولات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقطع عائدات النفط عن التنظيم.

 

وتمثل مبيعات النفط المصدر الأكبر لتمويل داعش، ويُعتقد أنها مكنت التنظيم المسلح من إعادة بناء البنية التحتية ودفع رواتب المسلحين مقابل ولائهم وأيضا استمراره في تمويل العمليات العسكرية الرامية إلى السيطرة على مزيد من المناطق في العراق وسوريا في إطار مشروع الخلافة الإسلامية الذي يطمح داعش لإقامته هناك.

 

 

ووفقا للبيانات الواردة، فإن عدد حقول النفط الخاضعة لسيطرة التنظيم في تبلغ 253 حقلًا، منها 160 صالحة للعمل، ما يمنح التنظيم نحو 30 ألف برميل يوميا فقط من سوريا، بينما يحصل التنظيم على ما بين 10 و20 ألف برميل من حقول النفط في العراق.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.