موقع اسرائيلي ينقل عما أسماها “عالمة مصرية” قولها: فلسطين “من حق اليهود”

1

أجرى موقع “هدبروت” الإخباري العبري مقابلة مع من أسماها هربت إلى تل أبيب منذ سنوات، وتدعى ، ناقلة عنها قولها إن “أرض من حق الشعب الإسرائيلي”.

 ولفت إلى أن “حاشد (51 عاما) التي تسكن الآن في إسرائيل، كانت إحدى المسلمات التي عانت جدا في ولاقت تعذيبا واعتقالا هناك لفترة طويلة، وهربت إلى تل أبيب بعد اندلاع الربيع العربي وتغير النظام في مصر”.

وأضاف أن “السلطات المصرية استهدفت العالمة المتخصصة في الفيزياء النووي؛ عندما بدأت تبحث بشكل جدي في موضوع حق اليهود في أرض إسرائيل”، ونقلت عنها القول “بدأت في عمل بحث عبر شبكة الانترنت عن ، واكتشفت أن المسلمين يدعون أن الأخيرة لم تكن يهودية، قمت بدراسات في الإسلام بالمملكة العربية ، في الوقت الذي أعرف فيه القرآن جيدا، لقد قرأته كثيرا واكتشفت أنه وفقا للقرآن، فإن إرض إسرائيل من حق شعب موسى وبني إسرائيل”.

وقال الموقع الإسرائيلي، إن حاشد أقامت مركزا للسلام في الشرق الأوسط، ناقلا عنها قولها “لابد من تغيير الثقافة العربية، فهذا التغيير هو الحل الوحيد للصراع العربي الإسرائيلي، اتفاقات السلام بين تل أبيب والقاهرة وعمان لن تساعد في شئ، هناك اتفاق مع مصر وما زال المصريون يكرهون تل أبيب، ولا يعترفون باتفاق السلام، الحديث يدور عن وقف لإطلاق النار يسمح للقاهرة بالتسلح والتجسس على إسرائيل حتى تحين ساعة الحرب القادمة”.

وأضافت “المسلمون في أرجاء العالم يعانون من عمليات غسيل المخ، والتي تقنعهم بأن اليهود أعداء، وأن هناك وصايا دينية تحث على اغتيالهم، المسلمون لا يعرفون الحقيقة، ولا يعرفون ماذا يقول القرآن فعلا عن اليهود وأرض إسرائيل، ولابد أن يقول لهم شخص ما”، مشيرة إلى أن “المصريين حتى يومنا هذا يحلمون بالسيطرة على كل دولة إسرائيل”.

 ولفتت إلى أن “إسرائيل لم تكن ملزمة بالموافقة على تواجد الجيش المصري في صحراء سيناء، هذا خطأ يهدد تل أبيب، وهو موجود هناك ليكون قريبا من الحدود مع إسرائيل”.

وأضافت “في البداية كنت اعتقد أن هناك سلاما بين إسرائيل ومصر وأن كل الأمور تجرى على ما يرام، لكنني رأيت بعد ذلك كيف تريد القاهرة أن تكون أفضل كثيرا من تل أبيب، وأدركت أن السلام لا يتحقق بالاتفاقيات، كامب ديفيد أضرت بإسرائيل، ولم تضر بمصر، المجتمع المصري مازال مغلقا ومفروض عليه رقابة، والإسرائيليون لا يمكنهم الاندماج داخل هذا المجتمع ودراسته، أما إسرائيل فهي دولة حرة وديمقراطية، وعملاء الاستخبارات المصريون يتغلغلون داخلها ويخترقونها بسهولة منذ اتفاقية السلام”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Dr.khalid يقول

    اليهود لاقوا ظلماً كبيراً خلال التاريخ لأسباب متعدده مما دفعهم للهجره الى فلسطين وانشاء وطن آمن لهم ولكن المحيط العربي رفض الفكره من الأساس وهاجم اليهود المهاجرين من مئات السنين الى الأرض المقدسه وسرقوا بضاعتهم وخربوا مزارعهم مما دفع باليهود الى انشاء عصابات الهجانه للدفاع عن النفس وطبعاً عندما تواجه العنف بالعنف ستحصل على عنف مضاعف ويتضاعف ولا يزال يتضاعف حتى نحل الأمور من جذورها وهي عدم حبنا لبعض نحن البشر ودائما نكره بعض ونكيد لبعض المكائد ونحسد بعض على كل شي ألا نتعلم من النحل والنمل الإخاء وروح العمل لنماء المجتمع وهكذا تبني النحل أقراصها المعقده بتعاون الجميع وهكذا النمل ولكن نحن البشر تفوقنا على الحيوانات المفترسه التي لا تفترس نوعها ولكننا تنافسنا على قتل و إيذاء بعضنا حتى إستحقينا العذاب من جوع ومرض وفقر وحروب بسبب ما فعلته أيدينا وقصة بني إسرائيل هي عبره لنا جميعاً بني البشر تحابوا تهادوا تسلموا تغنموا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.