بالصورة: جنود الأمم المتحدة يطبخون الهريسة “على حب الحسين” بكامل زيهم الرسمي

2

مجد الدين العربي – وطن (خاص)

كشفت صورة حديثة لقوات “” الأممية المرابطة في حصلت عليها (وطن) عن مهمة جديدة لجنودها، وهم يشاركون في طهو طعام “” الذي يجتهد شيعة العالم ومنهم شيعة لبنان في طبخها كل عام في مثل هذه الأيام “على ”، كما يقولون.

وتأتي هذه الصورة في وقت يرى فيه مسلمو العالم من السنّة أنهم مستهدفون بتحالف يشكل الشيعة أحد أعمدته وأدواته الأساسية، بتوجيه وتمويل إيراني، ودعم متعدد الأطراف، تارة يأتي من روسيا وأخرى من غيرها، فيما تقف المنظمات الأممية موقف المتفرج أو المتخاذل، مستدلين بإحجام عن وضع أي من قادة المليشييات الشيعية على قوائم الإرهاب، رغم تعدد ووضوح جرائمهم، فيما تسارع لتصنيف السنّة في هذه القوائم.

وتعيد هذه الصورة الجدل حول المدى الذي يمكن أن تذهب إليه قوة أممية، لاسيما عندما تشارك في مناسبة لها وقع طائفي بحت، في وقت تشتعل المنطقة كلها بنار الصراع المذهبي وتداعياته.

وأنشئت قوة الأمم المتحدة في لبنان (يونيفيل) بموجب قرارين صدرا عن محلس الأمن عام 1978، للقيام بعدة مهام، ليس من بينها حتما تحريك قدور الهريسة.

ونص ديباجة إنشاء يونفيل على عدة وظائف لها، من بينها تأكيد انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان، إعادة السلام والأمن الدوليين، مساعدة حكومة لبنان على بسط سلطتها الفعلية في المنطقة، وقد أخفقت القوة الأممية في تطبيق البند الأخير بالذات، تاركة حنوب لبنان بمثابة مزرعة لمليشيا حزب الله، مستعيضة عن بسط سلطة الدولة اللبنانية، ببسط يد الجنود الأممين وهم بكامل اللباس الرسمي إلى قدور الهريسة تحت الرايات السوداء، وكأنهم في مهمة رسمية.

ومع قدوم شهر محرم من كل عام، يعمد الشيعة إلى ممارسة طقوس معينة، منها إقامة “المواكب الحسينية”،  ومجالس العزاء، وطقوس الزنجيل (ضرب الشخص نفسه بالسلاسل الحديدية)، كما يتم تعليق ونشر الرايات السوداء في مختلف الأماكن، وارتداء الملابس السوداء من الرجال والنساء والأطفال.

وفي شهر محرم أيضا يقيم الشيعة ولائم يوزعون خلالها ما يطبخونه، لاسيما “القيمة” و”الهريسة”، وهذه الأخيرة تختلف مكوناتها قليلا من بلد لآخر، لكن معظم مكوناتها هو من الحبوب –القمح غالبا-، فضلا عن اللحم أحيانا، مع توابل خاصة.

ويقول بعض الشيعة إن الهريسة طعام يرجع إلى عام 61 هجرية، وهو العام الذي قضى فيه الحسين عليه السلام،  ويضيفون أن زينب أخت الحسين طبختها في دمشق، بعد واقعة الطفّ.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. اسمراني يقول

    والله لو اجتمع رافضة العالم وماتركوا هريسة على وجه الأرض إلا وصنعوها , ماتقبل الله عملهم وماجعله من الأعمال الصالحة , قال تعالى : (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103)الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104)أُولَٰئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا (105) ذَٰلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا (106). فالعمل وإن بدا للناس في ظاهره انه صالح ولم يكن على هدى من الله وبه يوحد الله ويفرد له بالعبادة , خالصا له سبحانه موافقا لسنة نبيه صلى الله عليه واله وسلم , فهو باطل مردود على صاحبه وليس له منه إلا التعب والنصب في الدنيا والخسران المبين في الأخرة , قال تعالى : (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدً) , ففي قوله تعالى ( فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ ) أي: فمن يخاف ربه يوم لقائه، ويراقبه على معاصيه، ويرجو ثوابه على طاعته ( فَلْيَعْمَلْ عَمَلا صَالِحًا ) أي: فليخلص له العبادة، وليفرد له الربوبية. وفي قوله سبحانه وقوله ( وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ) أي: ولا يجعل له شريكًا في عبادته إياه، وإنما يكون جاعلا له شريكًا بعبادته إذا راءى بعمله الذي ظاهره أنه لله وهو مريد به غيره.
    وهذا حال من يدعون حب الحسين رضي الله عنه وحب ال بيت نبينا صلى الله عليه واله وسلم ورضي الله عنهم , فقد غالوا وبالغوا حتى جعلوهم انداد من دون الله وهذا هو والله حال الجاهلين , نسأل الله السلامة والعافية

  2. داود يقول

    قال تعالى” قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا ( 103 ) الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ( 104 ) أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه فحبطت أعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة! وزنا

    وقال تعالى” قل فأتوا بكتاب من عند الله هو أهدى منهما أتبعه إن كنتم صادقين
    ما هي الكتابان الذي كان النبي (ص) وهل نحن المسلمين (جميع الفرق الاسلامية) نتبعهما؟

    قال تعالى” ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة أولئك يؤمنون به ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده فلا تك في مرية منه إنه الحق من ربك ولكن أكثر الناس لا يؤمنون

    هذا وعيد من الله نار جهنم من يخالف المومنين في قضية ايمانهم من بعد ما تبين له الهدى
    قال تعالى” ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا

    اللهم لا تزغ قلوبنا بعد اذا هديتنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.