شهيدان فلسطينيان.. أحدهما في غزة والأخر أعدم أمام الكاميرات وبدم بارد بالضفة

0

 

استشهد شابان فلسطينيان أحدهما أعدم بدم بارد في مدينة الخليل بالضفة الغربية والأخر في مواجهات مع قوات الاحتلال الاسرائيلي بقطاع , فيما أصيب العشرات بجراح مختلفة في جمعة الغضب التي شهدتها الأراضي الفلسطينية.

 

وفي التفاصيل أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة استشهاد شاب في العشرينيات من العمر برصاص الاحتلال بالقرب من معبر بيت حانون شمال .

 

وذكرت الوزارة أن الشهيد يحيى عبد القادر فرحات (24 سنة) وهو من سكان حي الشجاعية شرق مدينة غزة, سقط في المواجهات التي تشهدها المنطقة منذ ساعات ظهر اليوم، وان هناك عددا آخر من الإصابات يتم التعامل معها من قبل طواقم الإسعاف والطوارئ.

 

أما في مدينة الخليل بالضفة الغربية فقد استشهد، شاب متأثر بجروحه بعد تعرضه لإطلاق عدد من الأعيرة النارية خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة رأس الجورة شمال مدينة الخليل عقب صلاة الجمعة.

 

وشوهد جنود الاحتلال وهم يطلقون النار الاعيرة النارية على الشاب خلال محاولته طعن جندي إسرائيلي اعتدى عليه في مدينة الخليل مما أدى لاستشهاده بعد أن منعت قوات الاحتلال طواقم الإسعاف من الوصول إليه، وتركوه على الأرض ينزف حتى ارتقى شهيدا.

 

والتقطت كاميرات التلفزة التي كانت متواجدة في المكان لتغطية تظاهرة فلسطينية الجنود وهم يؤكدون قتل الشاب الذي لفظ انفاسه الاخيرة والجنود يحيطون به دون ان يقدموا له مساعدة.

 

إسرائيل اهتمت بإرتداء الشهيد زي “صحفي” لتعلق على الأمر سريعا وتعتبره أسلوب خطير يعقد التصدي لمثل هذه العمليات. حسب ادعاءها.

 

وشهدت الأراضي الفلسطينية مسيرات غاضبة على ممارسات الاحتلال الاسرائيلي ساندت الهبة الجماهيرية الغاضبة التي تسود , الامر الذي فجر المواجهات في كافة نقاط التماس مع جنود الاحتلال الاسرائيلي.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.