” ناشينال إنتيريست “: هكذا ستهزم السعودية روسيا في سوريا

4

قال الكاتب بوريس زيلبرمان الذي يشغل منصب نائب مدير العلاقات في الكونغرس الأمريكي في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات: إن “بوتين بتدخله العسكري في نسي أمراً مهماً وخطيراً، أن حدث فسيغير قواعد اللعبة، وسيدخل موسكو في مستنقع لن تخرج منه إلا مهزومة”.

 

وتابع في مقاله الذي نشرته صحيفة “ناشينال إنتيريست الأمريكية”، “لقد تجاهل بوتين ما حصل للاتحاد السوفيتي في أفغانستان، الذي حدث بشكل أساسي حين قررت بالتعاون مع أمريكا دعم المجاهدين في أفغانستان بالعدة والعدد، ولا يخفى على أحد الآن غضب جميع الفصائل السنية المقاتلة في سوريا من المحاولات الروسية لدعم الأسد، سواء كانوا من الجهاديين أو المعتدلين، كما لا يخفي أن هناك دعوات سعودية لإنهاء الغارات الجوية الروسية”.

 

وأضاف: “قد تبدو الأمور على السطح بأن هناك علاقة صداقة بين المملكة العربية السعودية وروسيا، في يوليو (تموز) أعلنت المملكة العربية السعودية أنها ستستثمر ما يصل إلى 10 مليارات دولار في المشاريع الروسية الزراعية والأدوية والخدمات اللوجستية، وقطاعات العقارات والتجزئة الحقيقية، كما وقع الطرفان هذا الصيف اتفاق تعاون للطاقة النووية، يرافقه تقارير عن صفقات الأسلحة القادمة المحتملة”.

 

لكن في الوقت نفسه، ووفقاً للكاتب، فإن “الحرب الاقتصادية السعودية ضد جارية، رغم أن إيران هي الهدف الأساسي، إلا أن الروس يشعرون بالعبء الأكبر”.

 

وأوضح “فبعد أن أصبح من الواضح بشكل متزايد أن روسيا وإيران ملتزمان بدعم نظام الأسد في سوريا، رفض السعوديون الحد من زيادة المعروض من النفط في الأسواق العالمية، الأمر الذي أضر بالاقتصاد الروسي والإيراني بشكل واضح، حيث استندت ميزانياتهما على 80-90 دولاراً للبرميل، في حين وصل سعر النفط حالياً إلى 45 دولاراً”.

 

وبحسب الكاتب فإنه “إن قررت السعودية دعم المجاهدين المتشددين، وتزويدهم بالأسلحة المتطورة، فإن القتال في سوريا سيسير على خطا الجهاد الأفغاني، لكنه سيجعل من العالم مكاناً أكثر خطورة، خاصة أن بعض الدعاة السعوديين وصفوا الصراع مع روسيا بأنه صراع ديني، بعد أن وصفت الكنيسة الأرثوذوكسية في روسيا، التدخل الروسي العسكري في سوريا بأنه معركة مقدسة”.

 

وعرج الكاتب على قول رجل الدين السعودي عبد الله المحيسني الموجود في سوريا حالياً بأن “سوريا ستكون مقبرة للروس، وأنها ستكون أفغانستان أخرى لموسكو”، إضافة إلى البيان الذي أصدره 52 عالماً من علماء السعودية، باعتباره يعبر عن ردة فعل جمعية ضد روسيا، وفقاً للصحيفة.

 

وأجرى وزير الدفاع السعودي الأحد زيارة إلى موسكو والتقى فيها بوتين ونقل له قلق المملكة من التدخل الروسي مؤكدا وفق ما أفادت وسائل إعلام سعودية أن وزير الدفاع حذر من “نفير سني” ضد التدخل الروسي في سوريا معتبرا أن عاقية هذا التدخل سوف تكون وخيمة.

 

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. عربي مغترب يقول

    بارك الله بالملك سلمان. والله إني أغبط إخواننا السعوديين على هذا الرجل الشهم.

  2. محمود يقول

    خرافات لرفع المعنويات المنهارة وكل شىء بثمنه

  3. عادل سالم فاهم يقول

    تحليل سياسي—غير مقنع———روسيا اليوم ليس كما كانت أيام الاتحاد السوفيتي
    الزعامة وبوتين دورهم قوي–بعدين السعودية متورطة باليمن—ومنهكة اقتصادا
    ولو افترضنا سلحت السعودية صواريخ ضد الطائرات الروسية—اعتقد ستقول بتسليح اليمنيين بنفس السلاح مما يعني نهاية او ممكن هزيمة السعودية-وهذه أمور ستدمر كيان السعودية—-وممكن ان توجه موسكو
    رسائل قوية لتركيا والسعودية بعدم تسليح المجموعات المعارضة ممكن موسكو تسلح حزب العمال بأسلحة ضد الطائرات التركية وممكن ان توجه تحذير بضرب الدولتين السعودية وتركيا—اما قطر فلا تتحمل الإنذار لانه يكفي

  4. عباس يقول

    روسيا الان اسوء من السابق بسبب الحضر الاقتصادي عليها بسبب القرم وكلها سنه او سنتين وراح تسقط مثل ماسقطت سابقا ولو هددت السعوديه بتسليح ايران باسحله فتاكه فتستطيع السعوديه ان تسلح الشيشان باسلحه فتاكه ايضا وفي النهايه الخسران هو روسيا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.