الفلسطينيون ينتفضون.. “4” شهداء وعشرات الجرحى وعمليات الطعن مستمرة

0

ما زال الشارع الفلسطيني ثائر ومنتفض في وجه الذي يواصل جرائمه بحق الفلسطينيين للأسبوع الثاني على التوالي, فمن رفح أقصى جنوب إلى جنين أقصى شمال وصولا إلى القدس المحتلة العاصمة الفلسطينية انتفض الشارع الفلسطيني للدفاع عن كرامته.

 

قطاع غزة والضفة الغربية والقدس المحتلة شهدت مواجهات عنيفة راح ضحيتها 4 اثنين شمال قطاع غزة واثنين اخرين في القدس المحتلة اثر طعنهما خمسة اسرائيليين بينهم شرطيان، في تصعيد للعنف الذي أثار مخاوف من اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة.

 

واعلنت مصادر طبية فلسطينية استشهاد الطفلين مروان بربخ (12 عاما) وخليل عثمان (15 عاما) بعد اطلاق النار عليهما شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

 

وأكدت المصادر الطبية اصابة تسعة فلسطينيين على الاقل في المكان الذي وصل اليه عشرات الفلسطينيين.

 

وفي القدس المحتلة قالت الشرطة الاسرائيلية إن يهوديين متطرفين أصيبا في هجوم بسكين نفذه صبي فلسطيني في السادسة عشرة من عمره قرب البلدة القديمة في القدس.

 

وثار غضب الفلسطينيين على ما بدا لهم أنه مسعى إسرائيلي لتغيير وضع المسجد الأقصى في البلدة القديمة من القدس رغم أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كرر القول إنه لن يسمح بتغيير الترتيبات المتمثلة في السماح لليهود بالزيارة دون إقامة صلواتهم هناك. لكن تأكيداته لم تهدئ مخاوف كثير من الفلسطينيين.

 

شهيد فلسطيني

ولم تصل أعمال العنف في شدتها إلى حد الانتفاضتين الفلسطينيتين السابقتين في أواخر الثمانينات وأوائل القرن الحالي لكنها فجرت الحديث عن انتفاضة ثالثة.

 

 

ويوم الجمعة استشهد سبعة فلسطينيين بالرصاص في احتجاجات قرب حدود غزة واصاب إسرائيلي يحمل سكينا أربعة عرب في بلدة ديمونة بجنوب إسرائيل.

 

وأظهر مقطع فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي شرطة الاحتلال الاسرائيلي وهي تطلق النار عدة مرات على امرأة فلسطينية فتصيبها في بلدة العفولة لدى اقترابها منها زاعمة انها تحمل سكينا. وقالت الشرطة إن المرأة كانت تحاول طعن حارس في محطة حافلات.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.