يجب على “روسيا” أن تسمع هذا التحذير “الخطير” من “اردوغان”

5

حذر رجب طيب اردوغان، أمس، من ان بلاده تستطيع أن تحصل على الغاز الطبيعي من أماكن أخرى غير ، وأن دولاً أخرى قد تبني المحطة النووية الأولى لتركيا، وذلك في أعقاب الاختراقات الروسية للمجال الجوي التركي خلال حملتها الجوية في سوريا.

 

ودخلت الطائرات الروسية المجال الجوي التركي مرتين في مطلع الأسبوع. ومنذ ذلك الحين تعرضت أنظمة صواريخ في سوريا وطائرات مجهولة الهوية لمقاتلات تركية من نوع «اف-16».

 

ونقلت صحف تركية عن اردوغان قوله للصحافيين أثناء توجهه إلى اليابان في زيارة رسمية «لا يمكن أن نقبل بالوضع الحالي. التفسيرات الروسية لانتهاكات المجال الجوي غير مقنعة».

 

واضاف انه مستاء مما حدث، لكنه لا ينوي في الوقت الحالي التحدث إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 

وقال «على روسيا أن تأخذ هذه الأمور في الحسبان. إذا لم يشد الروس (أكويو) فسيأتي آخرون ويشيدونها»، مشيرا إلى المحطة النووية المزمع إقامتها في جنوب .

قد يعجبك ايضا
5 تعليقات
  1. شاهد علي العصر يقول

    الرجال بالاعمال ليس بالاقوال ياردوغان و من هنا الي ان نرى فجر الحكومة القادمة سوف نري اين موقعك في خريطة العالم علي امل الا تكون ترتدي سترة النجاة هارب بجلدك نحو اوروبا!

  2. عادل سالم فاهم يقول

    عجب هذه الأيام—-اردوغان يقول انه لايقبل بهذا الوضع —بنفس الوقت
    عشرات الاف من الارهابين الهمج والأسلحة والتدريب والاستخبارات واللوجستيك من تركيا-
    اترك للمعلقين التعليق

  3. عادل سالم فاهم يقول

    أتوقع ان تركيا ستكون قريبا بوضع عسكري صعب–ولن ينفعها الناتو—

  4. محمد الحربي يقول

    مشكلة العرب في العملاء الجرب عملاء المجوس مازالوا ينبحون ويتشدقون ممانعة ومقاومة والموت لإسرائيل وها هم اليوم من شيطانهم الاكبر في طهران الى ذيلهم في جحور لبنان يقبلون احذية الصهاينة وهاهم نراهم جميعاً اجتمعوا المجرمون ضد اخواننا السوريين والفلسطينين سيندحرون بإذن الله وعندها ويل ثم ويل للاذناب منا فنحن امه نشرت الدين رجل منا بالف منهم نحب الموت ونعشق الشهادة خوفكم منا سيقتلكم.

  5. AWESOMEMAN يقول

    MR. President you won’t have to cancel any deals with Russia because INSHALLAH we are going to take it and make it an ISLAMIC STATE ., so be patient and keep your army ready.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.