حجم الخصيتين يدلل على الاصابة بهذه الاعراض .. تعرّفوا عليها

0

لا شكّ أن حجم وتباينهما من رجل إلى آخر، أحد أهم المشكلات التي تؤرق الرجال، وقد يكون هناك داعٍ مرضي بالفعل في بعض الحالات، لذا وجب التعرف على الأنماط المرضية منها وغير المرضية.

 

الدكتور محمود عبده أخصائي الذكورة، أكد أن صغر حجم الخصية له دلالات مرضية في بعض الحالات، كضمور الخصية، أو دوالي الخصية، وكلها مشكلات تؤثر على القدرة الانجابية وتحتاج لمتابعة وعلاج.

 

أما اختلاف حجم الخصيتين، فأكد د. عبده على أنه أمر شائع وأغلبه طبيعي لدى الرجال، وصغر حجم الخصية يؤثر فعليا في القدرة على الانتصاب، في حال تأثر “هرمون الذكورة” مع تضاؤل الخصية، ولكنه غير مؤثر في حال إذا كانت نتائج تحاليل السائل المنوي المتكررة جيدة ومناسبة من حيث عدد الحيوانات المنوية ومستوى هرمون التستيرون، وفى حال حدوث انتصاب طبيعي في الصباح، وكذا حدوث انتصاب عند الإثارة، وانتصاب عند مزاولة العلاقة الزوجية.

 

ولذا نصح أخصائي الذكورة في حال القلق من حجم إحدى الخصيتين أو كلاهما، وكذا ، أو حدوث ارتخاء رغم الإثارة، أو انعدام حدوث الانتصاب في حال الإثارة، بالخضوع للفحص لدى مختص ذكورة وإجراء تحليل سائل منوي، عدا ذلك فلا يصبح صغر حجم الخصية مؤثرا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.