السيسي “قاتل” وهذا هو الواقع الذي تعيشه آلاف الأسر المصرية..

1

أكدت الإذاعة الأسترالية أن تعذيب السجناء السياسيين في أمر شائع، مشيرة إلى تقديرات حقوقية تفيد بمقتل أكثر من 250 سجين رهن الاحتجاز بسبب التعذيب أو الإهمال الطبي خلال العامين الماضيين.

 

وتحت عنوان “معتقلون بلا تهمة” نشر موقع هيئة الإذاعة الأسترالية ABC تقريرًا عن المسجونين السياسيين، مشيرًا إلى أن ذويهم لا يزالون حتى الآن غير مصدقين ما يحدث.

 

واستهلت الإذاعة تقريرها بالتساؤل: “إذا اختفت ابنتك أو أخوك، ربما ستذهب إلى الشرطة, لكن ما ذا ستفعل إذا كانت الشرطة هي التي أخفتهم؟ هذا هو الواقع الذي تعيشه آلاف الأسر المصرية، في ظل حملة قمع وحشية تشنها الحكومة ضد المعارضة وحرية التعبير”.

 

واستشهد التقرير بقضية إسراء الطويل، المعتقلة دون محاكمة منذ ثلاثة أشهر، بحسب أختها هناء التي قالت: “لا أستطيع تصديق أن إسراء في السجن . حينما أنطق هذه الكلمات “إسراء في السجن” لا أستطيع حتى الآن تصديقها”.

 

ونقل التقرير عن منظمات حقوقية قولها: “إنها (إسراء) مجرد واحدة من آلاف السجناء السياسيين المحبوسين لمجرد الاحتجاج أو لارتباطهم ببعض الحركات”.

 

ونقل الموقع عن طارق حسين، الذي يتواجد أخاه محمود في السجن، قوله: “أسوأ شعور على الإطلاق هو معرفتك أن أخيك يتعرض للتعذيب في السجن بينما لا تستطيع فعل شيء لمساعدته”.

 

وأشار التقرير إلى أن محمود اعتقل عام 2013- كان يبلغ 18 عاما حينها- أثناء عودته إلى المنزل من مظاهرة. والآن مر عليه أكثر من 500 يوم دون محاكمة.

 

وأضاف طارق: “إن الوضع الحالي في مصر سيء للغاية فيما يتعلق بالحرية وحقوق الإنسان. تمر مصر الآن بأسوأ مراحلها منذ عقود. لم تقم الثورة لينتهي بنا المطاف في السجن”.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. يس يقول

    ياالله شو كريه هذا الشخص…تفووو.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.