وسيط جديد يدخل على خط “حماس وإسرائيل” بعد فشل توني بلير

0

ذكر موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، أن وساطة توني بلير بين حماس و”إسرائيل” والتي كانت تهدف إلى التوصل إلى هدنة قد فشلت، وأن هناك وسيطًا جديدًا.

 

وقال الموقع البريطاني إن زياد الظاظا، أحد أعضاء المكتب السياسي لحماس، كشف أن الحركة تصر على وجود وثيقة مكتوبة تحدد التزامات “إسرائيل” في حال توقيع اتفاق.

 

وأضاف “الظاظا”، أن “رفض إسرائيل إعطاء تعهد كتابي وعدم الرد على ذلك قد قوض جهود “بلير”، مشيرًا إلى أن إسرائيل قد تجاهلت التزاماتها في وقف إطلاق النار الذي أعلن عنه في 26 أغسطس 2014، والذي أدى إلى إنهاء العدوان على غزة خلال العام الماضي.

 

وكشف المسؤول، أن هناك العديد من الوسطاء الذين تبادلوا الرسائل بين حماس وإسرائيل، بما في ذلك سفراء عرب و دوليون كبار ورجال أعمال فلسطينيون، مضيفًا أن الوسيط النشط حاليًا هو مبعوث الأمم المتحدة نيكولاي مالدينوف والذي تحترمه حماس كثيرًا.

 

وقال المسؤول في حركة حماس، إن “نيكولاي” يعقد بالفعل اجتماعات رسمية يناقش خلالها العديد من الملفات المهمة على رأسها  الهدنة، ورفع الحصار، وفتح المعابر، والمصالحة الداخلية، وإعادة إعمار غزة، مضيفًا “نأمل أن تنجح هذه الجهود في تحقيق المصالح الفلسطينية، وأن ترفع الحصار بشكل كامل”.

 

وأكد القيادي بالحركة، أن حماس لن تتخلى عن أي من حقوق الشعب الفلسطيني في مقابل التقدم في المحادثات؛ فحماس ما زالت متمسكة بموقفها وهو “لا هدنة على حساب أي تنازل سياسي”، مشددًا على أن أي حل يجب أن يتماشى مع مصالح وحقوق الشعب الفلسطيني”.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.