هل تقف إيران وراء حادث التدافع الدامي في منى ومقتل مئات الحجاج؟

3

أسئلة كثيرة أثارتها المعلومات والأخبار التي بدأت “بعض” الجهات المجهولة تسريبها لبعض مواقع  اخبارية سعودية مشهورة حول حادث التدافع الدامي في منى الذي وقع صباح أمس الخميس في مشعر ونتج عنه وفاة 717 حاجا واصابة 863 وفقا لبيانات الدفاع المدني السعودي.

المعلومات المسربة تقول أن اندفاع حملات حجاج ضخمة للإيرانيين عبر طريق سوق العرب، هي السبب في الحادث, وانها وراء التكدس الشديد، وأن الحجاج الايرانيين رفضوا العودة، قبل حدوث الكارثة، ونسبت هذه المعلومات الى لشهود عيان، لم توضح  اسمه أو صورته، وكانت معلومات مشابهة لهذه الأخبار أخذت طريقها في الانتشار عبر “قروبات” برامج الاتصالات “واتساب” و”تلجرام” و”فيبر”، واستغلت هذه الأخبار ردود الفعل الايرانية على الحادث والتي حملت السعودية مسؤولية الحادث، واتهمت السلطات السعودية بعدم الكفاءة في تنظيم الحج، في الوقت الذي التزميت في السعودية رسميا الصمت تجاه هذه الشائعات؟ الأمر الذي يؤكد أن هذه الشائعات وراءها جهات تستهدف تحويل انتباه الرأي العام مستغلة الاتهامات الشديدة التي وجهتها ايران للسعودية بالمسؤولية عن الحادث وعدم الكفاءة في ادارة الحج, وهي تصريحات “غير مسؤولة” في ظل عمق المأساة, وزيادة عدد الضحايا والمصابين.

روايات مختلفة ومتناقضة

 روايات عدة تداولت من شهود عيان قيل أنهم من موقع حادثة التدافع، الأولى عن  السير المعاكس والتدافع القوي هربًا من الدهس،وهي الرواية التي اعتمدها الدفاع المدني في بيانه الرسمي عن الحادث، وروايات أخرى عن التقصير والمسؤولية من الجهات المنظمة للحج، ولكن جاءت رواية ثالثة أخذت طريقها في الانتشار، وهي أن حادثة التدافع تزامنت مع اندفاع حملات حجاج ضخمة للإيرانيين عبر طريق سوق العرب حيث رفضوا العودة، قبل حدوث الكارثة، وفقًا لشهود عيان تحدثوا لـ”سبق”.

 ونسبت الرواية الاخيرة لمسؤول في إحدى الحملات -لم يذكر اسمه ولا اسم حملته- إن “الحجاج الإيرانيين لم يستمعوا للتوجيهات وتجاهلوها وتصادموا معنا وكانوا يصرخون بشعارات قبل حادثة التدافع”.

  مساعد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، في تصريح له حمل الحكومة السعودية مسؤولية الحادث وأعلن عبد اللهيان أن الخارجية الإيرانية ستستدعي المسؤول في السفارة السعودية بطهران، لإبلاغه احتجاج إيران وتقديم التوضيحات اللازمة عن أسباب الحادث، بعدما أعلن رئيس منظمة الحج والزيارة الإيراني، سعيد أوحدي عن وفاة 41 حاجًا إيرانيًا وإصابة 60 آخرين بجروح من جراء الحادث.

 واستغلت هذه المعلومات ما كان يتم قبل سنوات من تظاهرات للحاج الايرانيين في الحج “اعلان البراءة من المشركين”، والتي توقفت تماما منذ سنوات باتفاق بين السعودية وايران، ولم يعد لهذه التظاهرات وجود في الحج، ولم يسمع أي شعارات أو هتافات ولم تشاهد اي اعلام أو صور ايرانية في مكان التدافع، طبقا للصور والفيديوهات التي سجلت مشهد الماساة الدامية.

الخميني وشعارات الثورة

وكان الحجاج الايرانيون ينظمون تظاهرات “البراءة من المشركين” تنفيذا لتعليمات الخميني وتسببت إحدى هذه التظاهرات، خلال موسم حج العام 1987، في صدامات دامية، وقاطعت إيران بعد ذلك مواسم الحج في الفترة ما بين 1990 و1998، قبل أن تعود وفودها إلى أداء هذه الشعيرة.

ونفذ حجاج إيرانيون أعمال شغب وتظاهرات سياسية، ففي سنة 1987 رفع متظاهرون إيرانيون صور المرشد الإيراني في ذلك الحين، روح الله الخميني، فضلاً عن شعارات الثورة الإيرانية، وأخرى منددة بأمريكا وإسرائيل. وقاموا أيضًا بقطع الطرق وعرقلة السير، وحاول المتظاهرون اقتحام المسجد الحرام ما أدى إلى صدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن، كانت “حادثة نفق المعيصم” هي الأشد خطورة والمتورطة فيها إيران خلال موسم الحج. حيث قام حجاج كويتيون منتمون لما يعرف باسم بـ”حزب الله الحجاز”، وبالتنسيق مع جهات إيرانية، باستخدام غازات سامة لقتل آلاف الحجاج في نفق المعيصم سنة 1989.

مسؤولون ايرانيون

في المقابل أتهم مسؤولون ايرانيون السلطات السعودية بالاهمال وأنها السبب في حادث التدافع في منى الذي ادى الى وفاة 717 حاجا واصابة 863 آخرين، وطبقا لوكالة “فارس” الايرانية الرسمية، قال مسؤول بعثة الحج الايرانية ان السلطات السعودية لم تتمكن بعد من أخراج جثث الحجاج المتوفين في الحادث الذي وقع بمشعر منى، مشيرا الى ان الجانب الايراني يقوم بشكل مستمر بمسح المستشفيات للعثور على حجاجه والوقوف على سلامتهم.

ضحايا الحادث المأساوي

وقدم “علي قاضي عسكر” عبر تصريح صحفي تعازيه لأسر ضحايا الحادث المأساوي الذي وقع في مشعر منى، الى المسلمين كافة والشعب الايراني وقائد الثورة الاسلامية، واصفا الحادثة بانها غير مسبوقة بتاريخ الحج، مضيفا ان هذا الحادث وللأسف وجه ضربة الى الجهود التي تبذلها بعثة الحج الايرانية خدمة للحجاج وتسهيلا لامرهم.

واشار عسكر الى ان السلطات السعودية ومنذ اعلانها عن وقوع الحادث في الساعة التاسعة صباحا لم تتمكن من نقل واخراج الجثث من مكان الحادث فيما لم يتلقى الجرحى العناية المطلوبة في المستشفيات، وكشف عسكر عن تشكيل الجانب الايراني خلية أزمة لمتابعة الامور ومسح المستشفيات للوقوف على وجود الحجاج الايرانيين.

واتهم عسكر الجانب السعودي بمنع المتصدين الايرانيين من الاقتراب الى مكان الحادث للتعرف على الجرحى، متسائلا ما هذا النوع من الخدمة التي تقدمها السعودية؟

 وفاة 95 حاجا ايرانيا واصابة 60 اخرين 

وأعلنت منظمة الحج والزيارة الايرانية ارتفاع عدد المتوفين من الحجاج الايرانيين بحادث منى الى 95 حاجا واصابة 60 اخرين منهم بجروح جراء حادث تدافع وازدحام للحجاج بشارع في مشعر منى، وذكرت المنظمة  ان العمل جار حاليا لإسعاف الحجاج المصابين.

اعلن رئيس لجنة الامن القومي في البرلمان الايراني ان حادثة منى التي قتل وأصيب فيها أكثر من 717 حاج اليوم الخميس ناجمة عن القرار الخاطئ للسعودية في غلق طريقين يؤديان الى الجمرات.

القرار الخاطئ للحكومة السعودية

واعلن رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني علاء الدين بروجردي ان حادثة منى ناجمة عن القرار الخاطئ للحكومة السعودية في غلق طريقين يؤديان الى الجمرات وقال ان عدم كفاءة الحكومة السعودية قد ثبت من قبل عندما ارتكبت المجازر بحق الشعب اليمني خلال الشهر الحرام.

واشار رئيس لجنة الامن القومي في البرلمان الايراني علاء الدين البروجردي في تصريح لوكالة انباء فارس الى الكارثة التي وقعت في منى اليوم والتي قتل فيها اكثر من 300 حاج خلال رمي الجمرات وقال، لقد برهنت الحكومة السعودية عدم كفاءتها في ادارة مراسم الحج وذلك نظرا الى وقوع حادثتين مؤسفتين في فاصلة زمنية قصيرة بموسم الحج هذا العام والتي ادت الى مقتل المئات.

واكد بروجردي ضرورة ان يكون الحرم المكي آمنا للمسلمين وان مقتل الحجاج دليل عدم كفاءة الحكومة السعودية في حماية ارواح ضيوف الرحمن واضاف انه ثبت مرارا ان السعودية تفتقر للكفاءة في ادارة مراسم الحج، ودعا “بروجردي” الدول الاسلامية الى الاسراع في اتخاذ قرار تاريخي لحماية ارواح المسلمين خلال موسم الحج الحساس وتبني طرح جديد وقرار جاد.

واكد ان على قادة الدول الاسلامية الاسراع في اتخاذ التدبير اللازم والاحتجاج على عدم كفاءة الحكومة السعودية في ادارة مراسم الحج .

فيما قال عضو اللجنة الاجتماعية في مجلس الشورى الاسلامي محمد اسماعيل سعيدي ان عدم كفاءة حكام السعودية في ادارة شؤون الحرمين الشريفين قد بدا واضحا للجميع.

مراسم البراءة من المشركين

وأشار سعيدي في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس الى الحادث الذي وقع أمس الخميس اثر التزاحم والتدافع في رمي الجمرات بمنى واضاف: ان حكام السعودية قد برهنوا خلال الاعوام الماضية في احداث كوفاة 300 حاج ايراني في مراسم البراءة من المشركين بانهم لا يتمتعون بكفائة في ادارة الحرمين الشريفين وان وقوع احداث متعددة خلال السنوات الاخيرة قد يبرهن ذلك.

وطالب عضو اللجنة الاجتماعية في المجلس محمد اسماعيل سعيدي منظمة المؤتمر الاسلامي باعلان عدم كفاءة حكام السعودية في ادارة الحرمين الشريفين مقترحا ادارة الحرمين الشريفين من قبل منظمة المؤتمر الاسلامي اومجموعة من الدول الاسلامية.

شؤون خليجية

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. ابو اسلام يقول

    لقد تمت مشاهدة الايرانيين يهتفون ويخطب احدهم ويحملون الشعارات فيما وصف باعلان البراء لهذا العام وتم نقله مسجلا على احدى امحطات التلفزيونية في حدث كنا نعتقد انه انتهى للابد
    وكان على وطن الا تدعي خلاف ذلك لتذهب بتحليلها حيث تشا في شهادة زور غير مقبولة لان مكة هي القلب اانابض الذي يجمع اهل العربيه السعودية وخلعها من هذا الجسد يعني تفتيت هذا البلد العربي المسلم وهو ما يقع في مصلحة ايران و إسرائيل وكل الطامعين في نهش هذا الوطن من اامحيط الى الخليج يا وطن

  2. كلمة حق يقول

    في العام الماضي قدم ملاحظات الشيخ محمد العريفي وتحديدا على مشكلة قطار منى والقصور في ادائها والذي لمح الى فساد في عملية إنشائه والرجل سجن على ذلك.
    نحن ابناء العالم الاسلامي لأيهمنا ” فساد او ما تدفع السعودية من تكاليف” لان بالمقابل يدخل لهم سنويا8 مليار دولار من مواسم السياحة الدينية ولا يهمنا ايران تحيك مؤامرة سياسية قذرة.
    يهمنا فقط ان يكونوا اكفاء لإدارة هذه المواسم” تشغيليا وأمنيا وصحيا”، يهمنا الحفاظ على ارواح ابناء امتنا
    نحن ليس في باب” ايران والسعودية” تلك أنظمة خلافاتهم لا تعنيننا في عباداتنا وسلامتنا” نريد جهة تدير المواسم توصف
    بالقوي الأمين” لا تدخل عباداتنا في تصفية حساباتهم الدنيوية
    لذا من الواضح من تسلسل الأحداث ان هناك سوء في الادارة ولا ضير ومن الممكن دراسة العيوب وإصلاحها شريطة شفافية السعودية في ذلك امام ابناء الأمة الاسلامية
    ولانرى عيب اذا تم تشكيل هيئة تنفيذية عليا لإدارة مواسم الحج بالتعاون مع خبراء العالم الاسلامي من خلال رابطة العالم الاسلامي
    على ان يكون ذلك تحت رعاية الحكومة السعودية
    لان بصراحة لسان حال ابناء الأمة الاسلامية اصيبوا بقرف من كثرة الاعذار والحجج السياسية القذرة.

  3. محمد توفيق يقول

    هل يعقل بان الايرانيين يقتلون انفسهم بايديهم ..عملية قتلهم تبدو انها كانت مدبرة ولاسيما انه لم يجر اسعافهم الا بعد ساعتين .. ولماذا التأخير باعلان نتائج التحقيقات والامر واضح وليس بحاجة الى تحقيق .. القضية بحاجة الى اعلان المسؤولية وليس تحقيق ..ويبدو ان الحكومة السعودية تخطط لاقاء المسؤولية على غيرها بهذا الصدد وهي تفكر باخراج القصة الملائمة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.