هذا ما كتبه باسم يوسف إلى المعتقلين المفرج عنهم بعفو رئاسي اليوم

1

وجه الإعلامي الساخر ، رسالة إلى الشباب الذين تم الإفراج عنهم، اليوم الأربعاء، بموجب قرار ، أصدره الرئيس عبد الفتاح صباح اليوم، قائلًا: “مبروك و سامحونا لعجزنا التام. عقبال اللي جوه. اللي بره يا عاجز يا بيزايد على العاجز”، على حد قوله.

وقال باسم يوسف، في تغريدة دونها عبر صفحته بـ”تويتر”: “ حق و ليست منحة، يمنحها من لا يملك لمن يستحق” كما ورد بنص تغريدته.

وشمل العفو الرئاسي المتهمين في القضية رقم 15135 لسنة 2013، والخاصة بالاعتداء على قوات الشرطة في محطة الرمل – بحسب أوراق القضية – وشمل كلا من، عمر حاذق، ولؤي القهوجي، وإسلام محمد، وناصر أبو الحمد، وماهينور المصري، وحسن مصطفى وعمر حسين.

فيما شمل العفو الإفراج عن 3 متهمين في قضية صحفيي الجزيرة المعروفة إعلاميا باسم “قضية خلية الماريوت”، حيث شمل العفو كل من الصحفي محمد فهمي، وباهر محمد وخالد عبد الرؤوف.

فيما شملت الأسماء في قضية مسيرة الاتحادية كلا من “يارا سلاّم، سناء سيف، حنان مصطفى محمود، سلوى محرز، سمر إبراهيم، ناهد شريف، فكرية محمد، محمد أنور مسعود مفتاح، إبراهيم أحمد السيد، أحمد سمير محمود محمد، محمد أحمد يوسف سعد، إسلام توفيق جيفارا.

وأيضا شملت أسماء: “عمر أحمد محمد محمود موسى، أحمد محمد عبد الحميد عرابي، إسلام محمد عبد الحميد عرابي، معتز محمد منصور، كرم مصطفى ياسين حلمي، محمد البيالي، مصطفى محمد إبراهيم، باسم محمد علي السعيد، ياسر سعيد فضل القط، محمد السعيد محمد العربي، محمود هشام حسين عبد العزيز، مؤمن محمد رضوان”.

فيما تم العفو عن 18 معتقلا في القضية المعروفة إعلاميا باسم “أحداث مجلس الشورى”، على رأسهم هاني الجمل وبيتر جلال يوسف، وذلك من أصل 25 متهما في القضية ذاتها.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. أ.د. بسيوني الخولي يقول

    لا أدري يا سيد باسم أين أنت الآن ؟ وفيما تفكر ؟ وماذا حركك في موضوع العفو الذي تتحدث عنه ؟! ولماذا لا تقيّم بأسلوبك الأرجوزي البهلواني النظام في مصر ! وأحوال الدولة المصرية ونظمها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأخلاقية على اعتبار أنك الأكثر شهرة والأكثر فهماً للسياسة البهلوانية ، لقد دمرتم البلاد بنفاقكم وكذبكم ، وها تقومون بالإجهاز الكامل عليها من خلال جبنكم وجهلكم ، إن مصر لا تريد جيشاً يحكم ولكن تريد جيشاً يحميها ، ولا تريد فرقاً دينية تحكمها وتدير شئونها ، بل تريد أبناءً صادقين مؤهلين من أبناء شعبها الطيب وشبابها الواعي المخلص الذي قاد ثورتها المجيدة ، ولا تريد تهريجك يا سيد باسم بل تريد تقييم العقلاء الأسوياء الذين يعملون لمصلحة الوطن والشعب وليس لمصلحة حزب أو فرقة أو جيش أو جهة مهما كانت ، فكّر ياسيد باسم ومن يشجعوك في هذه الكلمات .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.