المخلوع صالح عبر الفيس بوك يدعو اليمنيين إلى وقف الاقتتال الداخلي وهو يمارسه

0

أطل الرئيس اليمني المخلوع داعيا أبناء الشعب اليمني إلى التصدي إلى ما أسماه الفتن المذهبية والطائفية وإيقاف كل صور الصراع و .

 

وقال صالح في بيان له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، ” ندعو الشعب اليمني بالمضي قدماً من أجل إنجاز التقارب والتفاهم والحفاظ على ما تبقى من بنيان الدولة الذي تم بناؤه على امتداد مسيرة طويلة من النضال”.

 

ولفت إلى أنهم في المؤتمر الشعبي العام “يتطلعون من كل القوى السياسية والاجتماعية أن تُحكّم العقل وتعمل صادقة وبإخلاص للتصدي للعدوان الجائر وإنهاء الاقتتال الداخلي وتحقيق السلام باعتباره المطلب الجوهري الأول لمواصلة الحوار والتفاهم للخروج بالبلاد من براثن هذه الفتنة”.

 

وأفاد بأن المؤتمر الشعبي لم يكن في يوم ما إلا في صف الحوار ، وأن” عقيدته الراسخة بأن ذلك وحده هو سبيل الانتصار والبناء والإعمار، وإعادة بناء وترميم علاقات بلادنا الخارجية العربية والدولية على أساس من مبدأ عدم التدخل في شئونه الداخلية”.

 

وتابع “نقول ذلك ونحن على مشارف العيد الثالث والخمسين للثورة اليمنية المباركة سبتمبر وأكتوبر الذي نتقدم بالتهاني القلبية المخلصة لكافة أبناء شعبنا ولقواته المسلحة والأمن واللجان الشعبية الباسلة بهذه المناسبة الوطنية الغالية”.

 

وأكد على ان ” الشعب سيظل في مواقفه المبدئية الثابتة في الانتصار لحقه في التمتع بالحرية وحكم نفسه بنفسه وفي الممارسة الديمقراطية بعد أن تخلص وإلى الأبد من الحكم الإمامي الكهنوتي المتخلف وتحرر من الاستعمار البريطاني البغيض، ومضى في معركته المتمثلة في القضاء على الجهل والظلم والعبودية”.

 

وأعتبر صالح من أسماهم “أعداء الممثلين في نظام آل سعود” هم من ” يحاولون إعادة الكرة وكشفوا بوقاحة عن وجههم القبيح بالعدوان المباشر على اليمن معتمدين على أولئك الذين باعوا الوطن وباعوا ضمائرهم مقابل ما يتلقونه من أموال بخسه”.

 

وقال ” لن تكون تلك الأموال إلاّ وبالاً عليهم في المستقبل وسيحاكمهم الشعب على ما يقترفونه من جرائم وعلى مباركتهم لقتل الأطفال والنساء والعجزة وكل المواطنين الأبرياء”.

 

وأشار إلى أن “ دمرت مقدرات الجيش الوطني الذي أشاعت بأنه جيش عائلي وأمن أسري، فها هي الأحداث تثبت أن الجيش درع الوطن والأمن سياج الوطن، وأن إدعاءاتهم كاذبة”.

 

وأكد على تمسك المؤتمر الشعبي العام” بالأهداف الستة السامية للثورة اليمنية، وترجمه معنى الولاء الصادق لله والوطن والثورة والوحدة.. والحفاظ على سيادة الوطن وأمنه واستقلاله وإرساء وتطبيق القواعد الدستورية الواضحة للنظام الجمهوري الخالد”.

 

ورغم كل هذا المنشور الذي بدى فيه المخلوع صالح بالمحافظ على مستقبل اليمن والحريص على وحدته الا أنه يقاتل إلى جانب جماعة للسيطرة على اليمن في محاولة منه لإعادة حكمه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.