هكذا خدمت العاصفة الرملية (المعارضة السورية) ومرغت أنف الأسد وجنوده؟

0

 

قال مراقبون إن العاصفة الرملية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط عادت بفائدةٍ ميدانيةٍ كبيرةٍ، على المعارضة السورية المسلحة، مكنتهم من دخول مساحات جديدة شمال سوريا.

وأفادت جبهة النصرة وفصائل من جيش الفتح أنهم استطاعوا اقتحام  مطار أبو الظهور العسكري الواقع بين إدلب، وحماة، والسيطرة على أجزاء كبيرة منه، بعد شهور من حصاره.

وقال حساب “أخبار جيش الفتح”، إن التطور المفاجئ الذي حصل، جاء بعدما تمكن مقاتل مصري من “جبهة النصرة”، من اختراق حواجز الجيش السوري، وتفجير سيارة مفخخة كان يقودها، ما سهّل على زملائه سرعة دخول المطار.

وأضاف الحساب أن “طيران الأسد المروحي يفقد الاتصال مع مقرات القيادة في مطار أبو الظهور وسط اشتباكات عنيفة داخل المطار”.

وبحسب بعض أنصار “جيش الفتح” في “تويتر”، فإن “الموجة الترابية التي غطّت المنطقة، ساهمت بشكل كبير في فقدان الجيش السوري الرؤية في محيط المطار، الأمر الذي سمح لمقاتلي النصرة من مباغتتهم”.

وكان ناشطون بثوا صورا عصر الثلاثاء لأسرى قالوا إنهم من عناصر الجيش السوري، الذين تم أسرهم داخل المطار، فيما أظهرت صور أخرى أحد المقاتلين الفتيان من الثوار، وهو يقف فوق طائرة عسكرية داخل المطار.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More