(نيويورك تايمز): السوريون يفرّون لأوروبا لأن الحياة في البلدان المجاورة لا تطاق ..

0

دعت صحيفة “نيويورك تايمز” إلى دعم الدول المجاورة لسوريا والعراق وتحديدا لبنان والأردن وتركيا، مشيرة إلى أن أحد الأسباب التي تدفع السوريين للمخاطرة بحياتهم من أجل الوصول إلى أوروبا هو أن الحياة أصبحت لا تطاق في البلدان المجاورة التي استوعبت مئات الآلاف من اللاجئين.

 وأشارت في افتتاحيتها الأربعاء، إلى أن نحو 12 مليون سوري، أي أكثر من نصف سكان البلاد، نزحوا من منازلهم منذ بدء الصراع فى 2011.

وفر أكثر من 4 ملايين خارج البلاد، حيث ذهب أغلبهم إلى الأردن وتركيا ولبنان، حتى أن اللاجئين السوريين باتوا يشكلون ربع السكان في لبنان حاليا. 
ومع تضخم أعداد اللاجئين الذين غمروا تلك البلدان، تدهورت أوضاع اللاجئين بشكل حاد.

وتلفت الصحيفة الى مشكلة  “قصور الدعم المالي”، حيث حذرت وكالات الأمم المتحدة التي توفر الغذاء الحيوي والرعاية الصحية والمأوي، في يوليو الماضي من الضعف المالي.

وعلى الرغم من المناشدات المتكررة للدول الأعضاء، لم تتلق الأمم المتحدة سوى 1.67 مليار دولار فقط من أصل 4.5 مليار دولار تحتاجهم هذا العام لسد حاجات اللاجئين السوريين في الدول المجاورة. وهو أمر غير معقول، بحسب وصف الصحيفة.

 وكنتيجة مباشرة، اضطر برنامج الغذاء العالمي لتقليص الحصص الغذائية بمعدل الثلث لنحو 1.6 مليون سوري، مع تخصيص 13 دولارا شهريا فقط للاجئ في لبنان.

وفي الأردن توقف الدعم الغذائي تماما، طيلة الأسبوع الماضي، لأكثر من 200 ألف لاجيء. وهناك مخاوف من أن الأطفال الذين يعتمدون على المساعدات الغذائية سوف يعانون ضررا دائما نتيجة سوء التغذية.

وتشير الصحيفة إلى نقص أموال الرعاية الطبية حتى لحالات الطوارئ.

وتخلص نيويورك تايمز مؤكدة على حاجة الأردن وتركيا ولبنان إلى مزيد من المساعدات الإنمائية لمساعدتهم على استيعاب الملايين من اللاجئين السوريين.

وشددت على ضرورة أن تزيد الدول الغنية، بما في ذلك المملكة العربية السعودية ودول الخليج، تبرعاتهم للأمم المتحدة على الفور، والدول التى تعهدت بتبرعات لكنها لم تفِ. 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More