الأربعاء, أكتوبر 5, 2022
الرئيسيةأرشيف - تقاريربعد العداء سيؤثر التقارب السعودي الروسي على واشنطن

بعد العداء سيؤثر التقارب السعودي الروسي على واشنطن

- Advertisement -

 وطن –   قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور، التقارب السعودي الروسي بعد العداء ، حيث وقعتا عدة اتفاقات.

وأضافت  صحيفة كريستيان ساينس مونيتور  السبت، أن البلدين اللذان يمثلان أكبر منتجٍ للنفط في العالم، يعملان معاً للسيطرة على أسواق النفط في العالم.

ومع ذلك فما حدث الآن لم يحدث قبل ذلك، بسبب خلافات تبدو غير قابلة للحل، خاصة في ظل العلاقات التي تجمع الرياض وواشنطن. لكن التقارب السعودي الروسي والاتفاقات التي عقدها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومحمد بن سلمان، نائب ولي العهد السعودي ووزير الدفاع، ربما تشير إلى أن عملاقي النفط مدفوعين معا بالأزمة الجيوسياسية، قد يأخذا خطوات نحو علاقة أوثق كثيرا.

- Advertisement -

ويرى بعض الخبراء علامات على شراكة ناشئة بين البلدين، مدفوعة بتحول الأمور عالميا، حيث تستند هذه الشراكة على مساعدة الأموال السعودية لموسكو في مواجهة العقوبات الاقتصادية التي يفرضها الغرب على الكرملين، بسبب أزمة أوكرانيا، وفي المقابل تقدم روسيا السلاح والخبرة الهندسية والدعم الدبلوماسي للملك السعودي الجديد لفطام دولته من الاعتماد على الولايات المتحدة التي أصبحت أقل تعاونا كثيرا.

لكن يجادل آخرون أنه في حين نشاهد تغييرا بالفعل، فإن التقارب السعودي الروسي هو تكتيكي بالأساس وذو نوايا محددة من كلا الجانبين.

فلا تزال هناك خلافات واسعة، خاصة فيما يتعلق بالقضايا الرئيسية مثل تغيير النظام في سوريا والعلاقات النووية بين روسيا وإيران.

- Advertisement -

والتقى بوتين والأمير محمد بن سلمان في لقاء ودي جمعهما، على هامش المنتدى الاقتصادي في بطرسبرج، الشهر الماضي، حيث وقعا 6 صفقات، من بينها صفقة تنطوي على التعاون النووي حيث ستساعد روسيا في بناء 16 محطة للطاقة الذرية في صحراء المملكة العربية السعودية.

كما وقعا عقود تعاون في مجال الفضاء وتطوير البنية التحتية والتوصل لاتفاق بشأن الأسلحة الروسية.

وتقول “كرستيان ساينس مونيتور” إنه بالنسبة للكرملين، فإن جهود تأسيس علاقات جيدة مع لاعب كبير في الشرق الأوسط، تجنب روسيا طويلا، يتناسب مع جهود بوتين وسياسته التي عمل عليها طويلا لتأسيس علاقة صداقة مع الجميع. ومع ذلك تظل إيران الخلاف الأكبر بين روسيا والسعودية.

وتؤكد كل المؤشرات إلى أن موسكو مؤيد متحمس للاتفاق النووي، الذي تتفاوض القوى الغربية حوله مع إيران، كما تعد نفسها للاستثمار بقوة في السوق الإيراني مع رفع العقوبات الدولية المفروضة على طهران بمجرد توقيع الاتفاق النووي.

وفضلا عن ذلك، فإن الرئيس بوتين أعطى الضوء الأخضر بإتمام صفقة بيع نظام الدفاع الصاروخي S-300 لإيران، وبناء أكثر من 8 محطات نووية جديدة للطاقة النووية.

كارثة جديدة على رأس الأمير الصغير.. انفصال محتمل بين السعودية وروسيا وتصريحات خطيرة “لا تبشر بخير”

كما تظل سوريا قضية خلافية عالقة في العلاقات بين موسكو والرياض، حيث تواصل الأولى دعمها للرئيس السوري بشار الأسد في حين تمول السعودية المتمردين الذين يحاولون الإطاحة به.

ووسط شائعات بشأن تخلى روسيا عن الأسد، فإن موسكو أكدت مؤخرا دعمها للحكومة السورية. لكن يوضح أندريه كليموف، نائب رئيس لجنة الشئون الدولية في مجلس الشيوخ الروسي، أن الخطأ الذي يقع فيه الكثير من المحللين هو النظر إلى تحويل العلاقات في عالم اليوم من خلال منظور الحرب الباردة، على افتراض أن أي بلد يجب أن يكون في كتلة أو أخرى.

ويضيف “في الواقع فإن تحرك روسيا والسعودية معا، يتعلق بالتعاون في القضايا التي يمكنهما التعاون حولها”.

“بلومبيرغ” تكشف: أزمة نفطية حادة تلوح في الأفق بين السعودية وروسيا .. هذا سببُها

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث