تعرف على الدواء الدنماركي لمحاربة البدانة.. والذي أثبت فعاليته

0

“يمكنك الآن التخلص من الوزن الزائد والمضايقات التي تسببها لك السمنة”.. هذا ما أثبتته تجربة سريرية واسعة النطاق نشرت نتائجها في الولايات المتحدة، مؤكدة أن الدواء المسمى ساكسيندا (ليراغلوتيد) وتنتجه مختبرات دنماركية له فعالية كبيرة لمحاربة الوزن الزائد والبدانة.

وبحسب الدراسة السريرية التي نشرت نتائجها مجلة “نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين”، فقد أجريت التجربة على مدى 56 أسبوعا في بلدان عدة على 3731 مريضا من غير المصابين بالسكري، بينهم 78.5% من النساء، وجميعهم يعانون البدانة مع مؤشر لكتلة الجسم عند مستوى 30 وما فوق، إضافة إلى أشخاص يعانون وزنا زائدا (مع مؤشر يبلغ 27 فما فوق)

ويمكن الحصول على مؤشر كتلة الجسم عبر قسمة الوزن بالكيلوغرام على مربع الطول بالمتر، وهذا العلاج يحب أن يترافق أيضا مع برنامج لتمارين رياضية ونظام غذائي.

وبالاستناد إلى نتائج دراسات مماثلة، فقد أعطت الوكالة الأمريكية للأغذية والأدوية (أف دي إيه) موافقتها على طرح دواء “ساكسيندا” في الأسواق في ديسمبر 2014، وحذت نظيرتها الأوروبية حذوها في  يناير.

وكان دواء ساكسيندا مستخدما في الأساس تحت الاسم التجاري “فيكتوزال” بهدف المعالجة من مرض السكري.

وهذا العلاج يعطى عبر حقن ثلاثة ميليغرامات منه يوميا تحت الجلد، كما أنه يتعين تقييم فعاليته بعد 12 أسبوعا على بدء استخدامه، وفي حال لم يخسر المريض 5% على الأقل من مؤشر كتلة الجسم لديه، فإنه يجب التوقف عن تناول ساكسيندا.

وفي المحصلة، فقد خسر 63.2% من المشاركين في الدراسة ممن عولجوا بدواء ساكسيندا ما لا يقل عن 5% من وزنهم، كما أن 33.1% منهم خسروا أكثر من 10% من وزنهم، في مقابل نسبتي 27.1% و10.6% على التوالي في المجموعة الضابطة التي تناول أفرادها دواء وهميا، وأكثر الآثار الجانبية المسجلة كانت بعض حالات الإعياء الطفيفة والإسهال.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More