AlexaMetrics (قصاص المظلومين من الخوارج المارقين).. (جيش الاسلام) ينحر (انتقاماً) 18 (داعشياً) | وطن يغرد خارج السرب

(قصاص المظلومين من الخوارج المارقين).. (جيش الاسلام) ينحر (انتقاماً) 18 (داعشياً)

نشر “جيش الاسلام”، ابرز فصيل مقاتل في ريف دمشق، شريط فيديو الاربعاء على الانترنت يتبنى فيه اعدام 18 عنصرا من تنظيم الدولة الاسلامية ردا، بحسب قوله، على اقدام “داعش” على قتل عناصر منه.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية نشر الخميس الماضي شريطا مصورا يظهر اقدام عناصر منه على اعدام 12 عنصرا من فصائل قاتلت ضده عبر قطع رؤوسهم، قائلا انهم اسروا خلال معارك في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، وبينهم عناصر من “جيش الاسلام”.

واعتمد الشريط الذي اعده “جيش الاسلام” تقنيات تصويرية ومؤثرات صوتية وموسيقية شبيهة بتلك التي يستخدمها تنظيم الدولة في اشرطته الترويجية. كما اعتمد اللهجة الدينية والتعابير نفسها التي يستخدمها التنظيم .

وظهر في الشريط 18 رجلا باللباس الاسود مقنعي الوجوه وموثوقين بقيود وكرات حديدية ثقيلة في اقدامهم مع سلاسل حديدية ضخمة في ايديهم واعناقهم، وهم يسيرون الى جانب عناصر من “جيش الاسلام” ارتدوا اللباس البرتقالي، وهو لباس سجناء غوانتانامو الذي يلبسه تنظيم الدولة الاسلامية لضحاياه قبل اعدامهم.

وتحت عنوان “قصاص المظلومين من الخوارج المارقين”، يقوم عناصر “جيش الاسلام” بازالة الاقنعة عن وجوه الاسرى ال18 الذين جثوا ارضا قبل ان يطلقوا النار على رؤوسهم من الخلف من بنادق حربية.

وتضمن الشريط صورا مروعة التقطت من زوايا عدة لعمليات اطلاق النار مع تدفق الدماء من الرؤوس وانتشار بقع الدم على الارض.

وذكر احد مطلقي النار قبل الاعدام ان العملية تنفيذ لقرار “القيادة العسكرية في جيش الاسلام بالحكم بالاعدام على شرذمة من هؤلاء المارقة”، مؤكدا على “المعاملة بالمثل”.

وتبلغ مدة الشريط حوالى عشرين دقيقة. وذكر فيه انه “رد على التسجيل المرئي الذي صدر عن التنظيم الخارجي داعش بحق اسرانا في تل دكوة”، مشيرا الى معركة كبيرة وقعت في شباط/فبراير بين الطرفين في هذه المنطقة من ريف دمشق.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *