لن تصبح مليونيراً لهذه الأسباب الأربعة!

0

الإجازات للاسترخاء على شاطئ في فرنسا، التبرعات الضخمة للجمعيات الخيرية والتقاعد المبكر… هذه هي الأمور التي يفكر بها الناس حين يسمعون كلمة “مليونير”. إن لم تكن مليونيراً، فأنت لا تعلم شيئاً عن صناعة الثروات، ولكن يمكنك أن تصبح في نادي الأثرياء، حين تتغلب على أربعة حواجز تمنعك من تحقيق ما تحلم به… يشرح المليونير، براندون تيرنر، في مقالة نشرت في موقع “أنتربرينور”، العوائق الأربعة التي تمنع الناس من أن يصبحوا من المليونيريين، والخطوات العملية الفورية التي تساعدهم في التغلب على هذه العوائق. 

إليكم المشكلة وحلها: 

 

1. أنت لا تفهم ما هي النقود وكيف يمكن مراكمتها

 

النقود ليست موضوعاً معقداً، ولكن برغم ذلك، عدد قليل من الناس يفهمون قيمتها، أنت لست منهم؟ بالتأكيد، يمكنك إلقاء اللوم على النظام المدرسي أو على والديك، ولكن المسؤولية فعلياً عليك أنت شخصياً، حيث يمكن التعلم على كيفية صنع المال وكيفية الاستثمار به، وطرق المحافظة عليه. أصحاب الملايين من رجال الأعمال، يعلمون أن المال ليس شيئاً يتم اكتشافه، ولا الفوز به، ولا يمكن الحصول عليه عن طريق الصدفة، إذ إن بناء الثروة هو أكبر لعبة في العالم، وإذا كنت ترغب في الفوز، عليك معرفة القواعد.

 

الخطوة العملية الفورية: ابدأ بقراءة العديد من الكتب المتعلقة بالثروات، منها “الأب الثري والأب الفقير” لروبرت كيوساكي.

 

و”أغنى رجل في بابل” لجورج كلاسون.

 

ولكن لا تكتفِ بمجرد القراءة. عليك استيعاب ما تقرأ، مناقشته، والحديث عنه مع الزوج (ة)، الأهل وحتى ساعي البريد. يمكنك أن تتعلم كيف تصنع ثروتك، وتتقن ذلك، وستعلم أن الحصول على ثروة أسهل مما كنت تعتقد. 

 

2. أنت لا تقدر قيمة العلم 

 

لديك الكثير من ساعات العمل كل يوم، ولا يوجد وقت كاف للقيام بكل شيء. هذا هي حياة رجل أعمال، لذلك هناك شيء لا بد من التضحية به. هي احتمالات، وأنت تضحي بالتعليم لتلحق الضرر بفرصة أن تصبح مليونيراً. الأثرياء لا يتوقفون أبداً أبداً عن التعلم، على الرغم من عملهم المستمر.

 

في مقابلة أجريت معه أخيراً، يقول رجل الأعمال، نوح كاغان، إنه يخصص وقتاً كل صباح للقراءة، وكذلك يخصص وقتاً كل يوم ثلاثاء للتعلم.

 

الخطوة العملية الفورية: متى كانت آخر مرة قمت فيها بجدولة “وقت للتعلم”؟ اتبع نصيحة كاغان، وغيره من أصحاب المشاريع الناجحة: لا تتوقف أبداً عن التعلم، مهما كنت مشغولاً. 

 

3. أنت تعيش وفق إمكانياتك المادية 

 

ماذا تفعل بالأموال الإضافية كل شهر؟ ربما لا يدفع رئيسك في العمل لك بما فيه الكفاية، أو لم تطلق الشركة الخاصة بك حتى الآن… ولكن فلنواجه الأمر، أنت تنفق الكثير، لا يهم كم تتقاضى من أموال، إن كانت ألفي دولار أو 20 ألف دولار، سوف يأتي نهاية الشهر وسوف تكون مديوناً. أصحاب الملايين، الذين أعرفهم، قرروا صرف أموال تقل عما يتقاضونه، بدلاً من أن يرفعوا مستوى الحياة التي يعيشونها في كل مرة يرتفع فيها مدخولهم.

 

الخطوة العملية الفورية: اسحب بيانات حسابك المصرفي خلال الأشهر الثلاثة الماضية. اعرف أين ذهب كل دولار، نظّم مصروفك عبر ميزانية صارمة لتصبح مليونيراً في يوم من الأيام. 

 

4. أنت لا تجمع الأصول 

 

الوظيفة لن تجعلك من الأغنياء، ولا التوفير في “قجة”. فكيف يمكنك بناء الثروة؟ ابدأ فوراً بجمع الأصول، التي يمكن أن تكون ذات فائدة لك في المستقبل. السيارة ليست من الأصول القيّمة، ولا الأداة الإلكترونية اللامعة… أوقف الإنفاق على الأمور التافهة، وابدأ بجمع ما له قيمة في المدى الطويل. قد يكون الاستثمار في محفظة مالية متنامية، أو في قطعة عقار في منطقة ناشطة…

 

خطوة عمل فورية: قم بإعداد قائمة مفصلة عن جميع موجوداتك فضلاً عن قيمتها الحالية. هل أنت مرتاح لهذه القائمة؟ إن كنت لا تفعل، ضع خطة مفصلة للحصول على المزيد من الأصول القيّمة.

 

إذا كنت ترغب في تحقيق مليون دولار أو أكثر، عليك الاستمرار بالتعلم عن لعبة المال، وتهتم بدراستك، وتعيش بأقل من إمكانياتك والبدء في جمع الأصول. سوف تحصل على مرادك في وقت قريب بما فيه الكفاية!

العربي الجديد

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More