الجمعة, أكتوبر 7, 2022
الرئيسيةأرشيف - الهدهدوزير خارجية الإمارات: ضاحي الخلفان يمارس لعبة (بالون الإختبار)

وزير خارجية الإمارات: ضاحي الخلفان يمارس لعبة (بالون الإختبار)

- Advertisement -

وطن – تحت عنوان (أضعف الإيمان ضاحي خلفان من يمثل) نشر وزير خارجية الإمارات مقالاً ينتقد فيه دور ضاحي خلفان نائب رئيس شرطة دبي في ممارسة “لعبة بالون الاختبار”.

وذكر الكاتب الصحفي داوود الشريان أنه: لا شك في أن دول الخليج يتحسّس بعضها من بعض بسبب مقال في جريدة، فكيف إذا جاء رأي «شخصي» من مسؤول أمني سابق له مهمات استشارية بمستوى ضاحي خلفان؟ الأكيد أن كل دول العالم تمارس لعبة بالون الاختبار، وتمرّر بعض آرائها غير المعلنة عبر صحف وصحافيين مستقلين، لكن ضاحي خلفان ليس مستقلاً، ولا يصلح لهذه المهمة، واستمرار لعبه هذا الدور خطأ مهني.

ويعد قرقاش ثاني مسؤول إماراتي يشير بالنقد إلي خلفان الذي أثارت مواقفه الداعمة لعلي عبدالله صالح الرئيس الأسبق لليمن وحليف الحوثيين عاصفة من الهجوم عليه خليجيا وعربيا ولم تتوقف عند المتابعين بل جعلت وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد يغرّد مخاطباً ضاحي خلفان: “لتكن ثقتك في قيادتك التي تشارك القيادة السعودية حزمها وأملها، وترفض وضع يدها بيد صالح الذي استرخص أرواح اليمنيين وغدر بجيرانه”.

العصفورة لضاحي الخلفان.. (الأمريكان) نصحوا (الإخوان) الظهور بالمكياج ..!

- Advertisement -

وكانت تصريحات بن زايد ردا علي تغريدة لخلفان قال فيها:  “لو كنت أنا الذي أدير الحرب، أكسب صالح وأقلّم أظافر الحوثي وأتركه في مهب الريح، وأُنهي الحرب في عشرة أيام»… «الحروب لها آثار سيئة»، «التحالف أنجز إنجازات رائعة، ثم أعلن وقف الحرب وقلنا صح. بقي الحذر من أن يجرّ الأمر إلى أوسع من ذلك».

وخَتَمَ قائلاً: «صوملة اليمن غلط، الحرب كما تريد حزماً وعزماً تريد حسماً وتريد عقلاء يملكون أدوات الحسم، ليس من طرف واحد ولكن من كل الأطراف، وإلا فإنها نار الحرب”.

وتثار حول مواقف الإمارات تكهنات كبيرة فى ظل خروج أصوات منها تخالف سياستها المعلنة.

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث