الإثنين, أكتوبر 3, 2022
الرئيسيةأرشيف - الهدهدنيويورك تايمز: هكذا سيطمئن أوباما دول الخليج بشأن الاتفاق النووي مع إيران

نيويورك تايمز: هكذا سيطمئن أوباما دول الخليج بشأن الاتفاق النووي مع إيران

- Advertisement -

وطن –  قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية: إن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، تسعى جاهدة  للتوصل إلى تطمينات يمكن أن تقدمها الشهر الجاري، في قمة كامب ديفيد لإقناع الحلفاء العرب بأن الولايات المتحدة تقف في ظهورهم، على الرغم من الاتفاق النووي الذي ستوقعه مع إيران.

وأشارت الصحيفة إلى اجتماعات يعقدها مسؤولون في البيت الأبيض والبنتاجون والخارجية لمناقشة كل شيء يمكن تقديمه للحلفاء العرب، من عمليات تدريب مشتركة بين الجيش الأمريكي والجيوش العربية إلى بيع أسلحة إضافية، وحتى اتفاق دفاعي مرن يمكن أن يرسل رسالة بأن الولايات المتحدة ستدعم حلفاءها إذا تعرضوا لهجوم من إيران.

وتحدثت عن أن وزير الدفاع الأمريكي قام قبل أسبوعين، في حفل عشاء بالبنتاجون، باستطلاع رأي مجموعة مختارة من خبراء الشرق الأوسط، للحصول منهم على النصيحة والمشورة حول كيفية إرضاء الإدارة الأمريكية للسعودية والإمارات وقطر، بشأن تخوفهم من الاتفاق النووي مع إيران.

- Advertisement -

وذكرت الصحيفة أن ولي عهد الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ضغط خلال لقائه مع الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض الشهر الماضي، من أجل توقيع اتفاق دفاعي مع الولايات المتحدة، في مقابل حصول الرئيس الأمريكي على دعم الإمارات من أجل إبرام اتفاق نووي مع إيران.

وتحدثت الصحيفة عن أن توقيع الولايات المتحدة على معاهدة أمنية مع السعودية والدول الأخرى أمر غير مرجح، لأن ذلك سيتطلب موافقة الكونجرس أولًا، ومثل هذه المعاهدة ستجد معارضة من إسرائيل ومؤيديها في الكابيتول هيل.

أوباما يسعى لتحصين الاتفاق النووي مع إيران قبل مغادرته البيت الأبيض

وذكرت أن إدارة أوباما بدلًا من توقيع اتفاقية أمنية ملزمة بشكل كامل، تناقش حاليًا فكرة كتابة اتفاق دفاعي فضفاض وأقل إلزامًا، يتم كتابته دون إرساله للكونجرس، ويقضي بقيام الولايات المتحدة بالدفاع عن الحلفاء العرب إذا تعرضوا لهجوم خارجي، ومثل هذا الاتفاق لن يفعل إذا تعرضت تلك الحكومات لهجوم من قبل المعارضة السياسية داخل بلدانهم، لأن الإدارة الأمريكية لا ترغب في التورط في انتفاضات وثورات مستقبلية كثورات الربيع العربي.

- Advertisement -

وأشارت إلى أن وزير الخارجية الأمريكي سيجتمع مع وزراء الخارجية العرب بعد أيام، من أجل الإعداد لقمة كامب ديفيد التي ستعقد في 14 مايو الجاري، وسيطرح حزمة من العروض التي قد تقدمها الولايات المتحدة للدول العربية، لكن تلك الحزمة إذا لم ترض الحلفاء الخليجيين، فإنها قد تدفع السعودية لإرسال ولي العهد الأمير محمد بن نايف، لحضور القمة بدلًا من العاهل السعودي.

وذكرت أن الإدارة الأمريكية تدرس أيضًا فكرة تسمية السعودية والإمارات بأنهما دول كبرى حليفة من غير أعضاء حلف شمال الأطلسي، وهو وصف منحته أمريكا للكويت لدورها في غزو العراق، وكذلك للبحرين التي تستضيف الأسطول الخامس الأمريكي، ومن شأن هذا الوصف أن يخفف من القيود على مبيعات الأسلحة للرياض وأبو ظبي.

وتحدثت الصحيفة عن أن تخفيف القيود على بيع الأسلحة لدول الخليج من الممكن أن يساهم في تخفيف المخاوف لكن تلك الفكرة تصطدم بعقبة متمثلة في فكرة الحفاظ على التميز العسكري الإسرائيلي في المنطقة.

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث