حزب الله: لنا الفخر أن نكون مع إيران و(عاصفة الحزم) خدمة لإسرائيل

0

/ جاد يتيم/ الأناضول – قال نائب الأمين العام لـ “حزب الله” الشيخ نعيم قاسم، الخميس، إن الحزب وقيادته لهم “الفخر أن نكون مع إيران”، ورأى أن “عاصفة الحزم” التي تقودها السعودية لدعم الشرعية في اليمن “خدمة لإسرائيل” و”تفتت” .

وأضاف قاسم، الذي كان يتحدث في احتفال حزبي ببيروت، ردا على من “يتهموننا بأننا مع إيران”، مشيرا إلى أنه “لنا الفخر أن نكون مع إيران الحرة القوية المقتدرة التي لا تخضع إلاَّ لله تعالى، وليس لنا أي فخر أن نكون زبانية أو اتباعًا أو من الذين يعملون بحسب المعاشات الشهرية أو الموازنات التي تأتيهم”.
وتشهد الساحة اللبنانية سجالات إعلامية نارية بين كل من مسؤولي “تيار المستقبل” السني الحليف للسعودية، و”حزب الله” الشيعي الحليف لإيران، على خلفية الانقسام بشأن حملة “عاصفة الحزم” التي اطلقتها السعودية فجر 26 مارس/ آذار الماضي بمشاركة نحو 10 دول عربية دعما للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران والمتحالفين مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح، بعدما اجتاحوا صنعاء وأجبروا الرئيس على الفرار إلى عدن.

ورأى قاسم أن “دور إيران الإسلامية دور إيجابي ومهم لكل بلدان منطقة الشرق الأوسط وللدول العربية والإسلامية، لأنها منذ انطلقت حتى الآن كانت دائما إلى جانب المقاومة والدفاع عن حقوق الشعوب”، مشددا على أن “إيران هي التي أنجزت إنجازات مهمة في مواجهة الإرهاب التكفيري، سواء في سوريا أو في العراق والكل يشهد بذلك”.
واعتبر أن “إيران هي التي سارت مع خيارات الشعوب في سوريا واليمن والعراق والبحرين ولبنان”، واكد ان موقف حزب الله “مما يجري في اليمن هو موقف التأييد لخيارات الشعب اليمني، واليوم إذا كان البعض يقول بأنه يدعم الشعب اليمني بقصفه وتدميره وقتل أطفاله ونسائه فوالله لم نر في التاريخ ولا في الحاضر من يكون دعمه بقتل أصحاب العلاقة والتدخل في شؤونهم. أين الشعب اليمني اليوم؟”.
وأضاف “نحن نعتبر أن الشعب اليمني مظلوم وأن عاصفة الحزم هي خطوة تخدم إسرائيل، وتفتت المنطقة العربية وليس لها علاقة بخدمة الشعب اليمني لا من قريب ولا من بعيد”.
من جهته، اتهم أمين عام تيار المستقبل أحمد الحريري، في احتفال شعبي شمال البلاد اليوم الخميس، “حزب الله” بأنه “يصر على إشعال البلد بها تنفيذا لأجندة “الوهم الإيرانية” المتأزمة اليوم من أجندة “الحزم العربية” التي تقودها المملكة العربية السعودية بتحالف عربي واسع وتغطية دولية كرسها مجلس الأمن الدولي”.
وأصدر مجلس الأمن أمس الأول بالإجماع وامتناع روسيا عن التصويت القرار 2216 بموجب الفصل السابع، يدعو فيه الحوثيين بوقف الاعتداء على مؤسسات الدولة وفرض حظرا للسفر والتسلح على قادتهم.
ورأى الحريري أن “المضحك المبكي أن “حزب الله” يأخذ على “تيار المستقبل” دفاعه عن السعودية، فيما هو يغرق من رأسه إلى أخمص قدميه في معركة الدفاع عن مشروع الهيمنة الايرانية ويتولى قولا وفعلا مهمة الذراع العسكرية لإيران في لبنان وسوريا والعراق”.

من جهتها، رأت كتلة “حزب الله” البرلمانية (كتلة الوفاء للمقاومة) في بيان تلقت “الاناضول” نسخة منه إثر انتهاء اجتماع الكتلة الاسبوعي، أن “النتائج والتداعيات الكارثية على استقرار اليمن والمنطقة تؤكدان الخطيئة التاريخية والاستراتيجية لعدوان النظام السعودي الظالم والمدان ضد هذا البلد العربي الشقيق وشعبه المظلوم”.
وشددت الكتلة على أن “الحل الوحيد لإنهاء الأزمة اليمنية يقتضي الوقف الفوري لعدوان نظام وإطلاق الحوار الوطني بين جميع مكونات وأحزاب واتجاهات الشعب اليمني بملء حريتها واختيارها وصولاً إلى حل وفاقي شامل”.
ووصف “حزب الله” في بيان أمس السعودية بأنها “نظام تخلف وتصدير الارهاب والافكار الشاذة”، مشددا على أن “ارتباط” تيار “المستقبل” السني بالمملكة و”استماتته” بالدفاع عنها لن يجعل الحزب يسكت عن “العدوان” على اليمن.

وكان وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق المحسوب على “المستقبل”، اتهم إيران في كلمة له خلال احتفال ببيروت مساء أمس الأول، بأنها تقود “عاصفة الوهم” بينما “السعودية تقود عاصفة الحسم” في وجهها.
ورد على المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الذي توعد السعودية بتمريغ أنفها بالتراب، وقال “سمعنا قبل أيام كلاماً يتوعد المملكة العربية السعودية بالهزيمة وبتمريغ أنفها بالتراب، وأنا أقول من بيروت… أن من سيُمرّغ أنفه بالتراب هو كل من احترف ثقافة العدوان والإلغاء وتزوير الارادات والتطاول على الشرعيات وكل من يعتقد أن زمن الاستضعاف سيدوم إلى الأبد” في إشارة إلى خامنئي نفسه”.
ووصف المشنوق أمس خامنئي دون أن يسميه بأنه “قائد كل الحروب والاشتباكات المذهبية في المنطقة الذي يتباكى على أطفال اليمن فيما هو يرعى ويرشد ويبارك ذبح أطفال سوريا والعراق”.
وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، هاجم السعودية في خطاب له بعد بدء عاصفة الحزم، وهو يعتزم إلقاء خطاب غدا الجمعة تضامنا مع اليمن أيضا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More