الرئيسيةأرشيف - الهدهدحرق الكتب الإسلامية بدعوى الحض على العنف في مصر

حرق الكتب الإسلامية بدعوى الحض على العنف في مصر

- Advertisement -

وطن _ القاهرة – الأناضول – أثار مشهد حرق الكتب الإسلامية في إحدى المدارس المصرية الخاصة، بدعوى الحض على العنف ، جدلا على وسائل التواصل الاجتماعي.

المشهد الذي اصطف فيه نحو 10 مسؤولين تربويين مصريين، وهم يرفعون أعلام مصر داخل إحدى المدارس الخاصة، التي كانت مملوكة لأحد قيادات جماعة الإخوان المسلمين، وحرق الكتب الإسلامية ملقاة أمامهم، ملأ وسائل التواصل الاجتماعي، ضجيجا ونقدا، بسبب حرق الكتب، وهو ما كان له وجهة نظر مغايرة عند مسؤولة مصرية، قالت إن حرق الكتب جاء وفق قرار حكومي، بإعدامها لأنه ليس مصرح بها كما أنها تحض على “الإرهاب”، وهو الأمر الذي استلزم قرار بحرقها، وهو القرار الأنسب للحفاظ على قدسية الآيات القرآنية في تلك الكتب.

“لجنة إعدام” الوصف الذي قالت بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة الجيزة المتاخمة للعاصمة القاهرة، إنه جاء “بعد قيام جرد للمكتبات في المدارس الخاصة التي كان يمتلكها عدد من قيادات الإخوان المسلمين، وكان غرضه التأكد من عدم وجود كتب خارج المصرح به”.

- Advertisement -

وأضافت كشك “اكتشفنا وجود 82 كتابا لا يمتوا للإسلام بصلة، بل كتب تحض على العنف والإرهاب، فخاطبنا المسؤولين الذين طلبوا منا تشكيل لجنة إعدام لأن هذه الكتب تحتوي على كم من المغالطات الفكرية والعقائدية، حتى أن بها كتب تتحدث عن أخطاء في القرآن الكريم”.

بلهجة متذمرة تابعت المسؤولة، أن “هذه الكتب تم إحراقها منذ 15 يوما ولا أعرف سبب الهجوم الآن، لكن نعرف أن الإخوان يقفون وراءه، بغرض منع اللجنة من إكمال عملها في 10 مدارس أخرى كانت تابعة للإخوان، لكننا سنكمل مسيرتنا، ولن نتوقف، لأننا نحمي مستقبل أولادنا”.

صورة حرق الكتب التي تداولها قطاع كبير من رواد موقعي “تويتر” و”فيسبوك” أحدث نوعا من التذمر في أوساط المؤيدين للرئيس الأسبق محمد مرسي، الذين نددوا بمشهد الحرق، محذرين من عواقب ذلك على مستوى الانقسام المجتمعي.

- Advertisement -

طارق الزمر القيادي بالجماعة الإسلامية قال في تدوينة على موقع “فيسبوك” إن “حرق الكتب الاسلامية ردة ثقافية وعودة صريحة لعصور الظلام والوثنية”، فيما قال طارق الملط القيادي بحزب الوسط (إسلامي) إن “من فتح باب حرق الكتب..قد فتح باب الفتنة.. وسيبحث كل طرف عن الكتب الواجب حرقها من وجهة نظره”.

المتحدث باسم حركة مهندسون ضد الانقلاب (حركة رافضة للإطاحة بمرسي) أحمد حسين تساءل عبر تغريدة على موقع تويتر: “هل استطاع التتار منع الاسلام وثقافته حينما أحرقوا الكتب في مكتبات الدولة العباسية؟”.

وقال الداعية السعودي عوض القرني على حسابه على (تويتر): “ليبراليون في مصر دعاة الحرية كما زعموا يحرقون الكتب الإسلامية في الساحات بما فيها كتب شيخ سابق للأزهر كما فعل التتار!”.

غير أن هذا الاستياء، خالف توقعات المسؤولة المصرية، بثينة كشك التي قالت “لا أعرف لماذا يغضب البعض من مشهد حرق تلك الكتب، ألسنا عندما نجد ورقة مكتوب عليها أية قرآنية، ألسنا نقوم بحرقها وعدم القاءها في سلة المهملات حتى لا يقف عليها أحد بقدميه أو يدنسها، هذا ما فعلناه بالضبط تقدسيا لكلام الله، أما حديث البعض عن أن من هذه الكتب ما هو تابع للأزهر وعلماء المسلمين فهذا كذب وافتراء”.

ذلك الخلاف بين النشطاء وبين الجانب الحكومي، ألقى بظلاله على وسائل الإعلام المصرية المحلية في تناولها اليوم لواقعة حرق الكتب، ففي الوقت الذي قالت فيه صحيفة المصري اليوم (خاصة) إن وزارة التعليم تحرق كتبا في مدارس الإخوان”، قالت صحيفة التحرير (خاصة) إن “محرقة كتب ابن رشد تتكرر في مدرسة بالجيزة حيث أشعلت النار في مؤلفات شيخ الأزهر الأسبق عبد الحليم محمود وعلي عبد الرازق والسنهوري بدعوى حضها على العنف”.

وبحسب ما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي، فإن من بين الكتب التي تم حرقها وظهرت في أحد الصور هي “مفاهيم إسلامية”، و”ماذا تعرف عن بديع الزمان سعيد النورسي ” لعلي القاضي، وكتب أخرى لم يتضح اسم مؤلفها وهي “أوسمة البهية لخير البرية”، و”دور المرآة ومكاناتها في الحضارات المختلفة عبر التاريخ”، و”أضواء الحضارة في الإسلام”.

هكذا يعيش سكّان الموصل تحت حكم تنظيم “الدولة الإسلامية” وهكذا أصبحت جامعة المدينة

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث