AlexaMetrics إصابات خلال مواجهات عقب تشييع جثمان فلسطيني قتله جيش الاحتلال في الضفة | وطن يغرد خارج السرب

إصابات خلال مواجهات عقب تشييع جثمان فلسطيني قتله جيش الاحتلال في الضفة

رام الله- الأناضول: أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق، وبجراح، خلال مواجهات اندلعت مع الجيش الإسرائيلي على مدخل بلدة سنجل قرب رام الله، وسط الضفة الغربية، عقب تشييع جثمان شاب فلسطيني استشهد قبل أيام، بحسب مراسل الأناضول.

وأوضح مراسل الأناضول، أن عشرات الشبان رشقوا آليات عسكرية إسرائيلية بالحجارة والعبوات الفارغة، عقب تشييع جثمان الشاب محمد جاسم كراكرة، فيما أطلق الجيش قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، والحي.

وأضاف المصدر ذاته أن عشرات الفلسطينيين أصيبوا بجراح إثر إصابتهم بالرصاص المطاطي، والعشرات بحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، تمت معالجتهم ميدانيا.

وكان مئات الفلسطينيين، في بلدة سنجل شمال رام الله، (وسط الضفة الغربية)، شيعوا الاثنين، جثمان كراكرة، إلى مثواه الأخير، وسط هتافات تطالب بالانتقام من الاحتلال الإسرائيلي.

وكراكرة استشهد برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، بعد عملية طعن نفذها بالقرب من بلدته، أصيب خلالها جنديان اسرائيليين بجراح، بحسب مصادر إعلامية إسرائيلية.

وكانت إسرائيل سلمت جثمان كراكرة الأحد بعد احتجازه عدة أيام.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، أفيخاي أدرعي، قال الأربعاء الماضي، إن الجيش الإسرائيلي قتل فلسطينياً، بعد طعنه اثنين من جنوده، بالقرب من مستوطنة “شيلو”، شمالي الضفة الغربية.

ووصف أدرعي في تصريحات صحفية، جراح أحد الجنديين المطعونين بـ”الخطيرة” والثاني بـ”الطفيفة”.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *