الرئيسيةأرشيف - حياتنامشاهدة الأفلام الاباحية تدمر المخ

مشاهدة الأفلام الاباحية تدمر المخ

- Advertisement -

وطن _ انتشرت مؤخرا  مشاهدة الأفلام الاباحية  بشكل كبير بين الشباب والفتيات، وأصبحت أسلوب حياة نتيجة لتغير سلوكيات المجتمع والأعباء والضغوط اليومية.

وتقول زينب مهدي خبيرة تنمية بشرية ومعالج نفسي، إن كثيرا من الشباب والبنات يتعرضون مشاهدة الأفلام الاباحية وتبدأ في البداية بمشهد حميم أو مقطع من أي فيلم أو مسلسل أجنبي، ثم يتطور الموضوع معهم حتى يذهبوا لمشاهدة الأفلام الإباحية بشكل صريح التي تعرض ممارسة للعلاقة الجنسية بالكامل، وللأسف يعتقدون أن هذه الأفلام لم تؤثر عليهم بالسلب في صحتهم، وكل ما يعتقدونه أنها مصدر للمتعة فقط، ولكن ما لا يعلمونه أنها لو كانت متعة ظاهرية فإنها تدميرية بالداخل.

وأضافت  زينب مهدي خبيرة تنمية بشرية ، أن كل ما يعرفونه أن مشاهدة هذه الأفلام حرام شرعا، ولكن لم يتخيلوا أنها تسبب مخاطر على الصحة وعلى المخ، وهذه الكارثة الكبيرة أن الدراسات التي تبنت هذا الموضوع ودرسته بشكل كلي وجزئي، أوضحت أن المخ يتأثر بالسلب من مشاهدة هذه الأفلام، والخطر يكمن في مادة الدوبامين؛ حيث إن هذه المادة تفرز وتسبب السعادة عندما ينجح الشخص في عمل ما أو في إنجاز شيء كان يريد أن ينجزه، ولكن عندما يكثر إفراز هذه المادة بسبب مشاهدة هذه الأفلام الإباحية وإدمانها، ولكن بعد فترة تتعب الخلايا التي تفرز هذه المادة، وبعد فترة من الزمن تدمر وبالتالي تتآكل هذه المنطقة في المخ، وتسبب خللا رهيبا في المخ بالكامل.

- Advertisement -

وتابعت: أن هذا الخطر لم يعرفه كثير من الشباب الذين يدمنون هذه الأفلام، وهو التعرض للاستمناء بالنسبة للشباب و”الاسترجاز” بالنسبة للبنات، وهذا ما يؤثر على العلاقة الزوجية فيما بعد، لذلك لا بد أن كل شاب وفتاة ينظرون إلى هذه المخاطر، ويعملون على منع أنفسهم تدريجيا من مشاهدة هذه المدمرات التي بمثابة قنبلة موقوتة في معظم البيوت العربية.

علماء النفس: مشاهدة الأفلام الإباحية أقل ضررا من ادمان المخدرات

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث