الجعفري يهاجم الازهر ويدافع عن رغبات ضم العراق لامبراطوية ايران!!

0

هاجم وزير الخارجية ابراهيم الجعفري شيخ الازهر احمد الطيب بخصوص ووصفها بالفاجعة بينما برر لمستشار الرئيس الايراني يونسي تصريحاته حول ضم لامبراطورية ايران المزعومة.
وقال في تصريح صحفي بالعاصمة الروسية موسكو” فـُؤجـِئت برسالة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وفـُجـِعت عندما تحدَّث بهذه الطريقة وهو يتهم الحشد الشعبيَّ، والقوات المُسلـَّحة بأنـَّها طائفيّة.”.
واكد ان” القوات المُسلـَّحة العراقيّة قوات وطنيّة عراقيّة تـُدافِع عن شرف العراقيِّين والعراقيّات، ولم تسمح لنفسها أن تغطس في رمال الانتماءات الجانبيّة على حساب الوطنيّة العراقيّة”.

واضاف الجعفري ” نحن لم نتهم الطائفة السُنيّة بقتل أكثر 1700 شاب شيعيّ في سبايكر، نعم.. نعرف أنه يُوجَد سُنيّ لكن لا نعطي فرصة لأن يدعنا نشتبه، ونحكم على السُنـّة من خلال سُنيّ. هذا لا نعمل به، معتبراً أنَّ سياقات التعامُل في الميدان كلها تقوم على أساس الاعتدال، واحترام جميع المُواطِنين.”.داعياً الدكتور أحمد الطيّب الى أن ” لا يأخذ بمثل هذه الأخبار التي لا ترقى إلى مُستوى اليقين.”.
وحول التصريحات الأخيرة التي أثارت الأوساط السياسيّة لمُستشار الرئيس الإيراني علي يونسي اعتبر الجعفريّ أنها ” تـُعبِّر عن نظر إيرانيّة، وليست وجهة النظر الإيرانيّة، أي لا تـُعبِّر عن كلِّ الدولة الإسلاميّة إنما تـُعبِّر عن وجهة نظر مُواطِن والمُواطِن حُرّ فيما يقول حتى وإن أخطأ.”.
و شدَّد الجعفري على ” ضرورة أن تتعاون دول العالم؛ لمُواجَهة خطر داعش، مبينا ان هناك تقدُّماً عراقيّاً يـُبشِّر بخير، ويـُنبئ باختزال زمن النصر” مُشيداً ببطولات القوات المسلحة والحشد الشعبيِّ التي سطروها في حربهم ضدَّ عصابات داعش الإرهابيّة.
واوضح ان ” روسيا أبدت استعدادها لتقديم مُساعَدات للعراق، والوقوف إلى إلى جانبنا” مُشيراً إلى “عُمق العلاقة التاريخيّة التي تربط البلدين.”.

وكان الأزهر دان ببيان اصدره قبل ايام ، ما سماها عمليات ذبح واعتداء بغير حق يرتكبها الحشد الشعبي ضد مواطنين عراقيين مسالمين لا ينتمون إلى داعش أو غيره من التنظيمات الارهابية “.
واهاب الازهر بالجيش العراقي ان “يدقق النظر فى اختيار القوات التى تقاتل إلى جواره، وأن يتأكد أنها تقاتل /داعش/ لا أهل السنة، وألا يسمح للميليشيات المتطرفة بالقتال تحت رايته .
وكان يونسي قال خلال منتدى الهوية الايرانية أن إمبراطورية عاصمتها بغداد.
ونقلت وكالة أنباء /إيسنا/ للطلبة الإيرانيين عنه القول ” ان جغرافية إيران والعراق غير قابلة للتجزئة وثقافتنا غير قابلة للتفكيك لذا علينا أن نقاتل معا أو نتحد ” معتبرا ” ان ايران أصبحت إمبراطورية كما كانت سابقا وان عاصمتها بغداد التي قال انها مركز حضارتنا وثقافتنا وهويتنا اليوم كما كانت عبر التاريخ “.
وتابع يونسي قائلا ” ان العراق ليس جزءا من نفوذنا الثقافي فحسب ، بل من هويتنا .. وهو عاصمتنا اليوم “.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More