اسرائيل تُهود الاقصى وتنشر يافطات تحمل أسماءً عبرية

0

القدس- تقرير معا – أبواب المسجد الأقصى التي توالى عليها مئات السنين من الحقب الزمنية، وسقط على اعتابها آلاف الشهداء دفاعا عنها، تقف اليوم شاهدة على تزييف التاريخ وتهويد الأرض من قبل الاحتلال الاسرائيلي الذي يسعى ليل نهار الى تغيير تاريخه وتاريخ المدينة المقدسة ومعالمها.
فقد وضعت سلطات الاحتلال يافطات ضخمة (تهويدية) على أبواب المسجد الأقصى المبارك، وبالتحديد عند أبواب السلسلة والحديد والمغاربة، وكان آخرها باب المجلس “الناظر”، تحمل اسم “جبل الهيكل” باللغة العبرية اضافة الى اسماء مواقع أخرى مثل “المبكى الصغير”، “الحائط الغربي الصغير”..
ولاقت هذه الخطوة استنكارا مقدسياً لأنه يمثل حلقة اخرى من مسلسل التهويد وتغيير الطابع العربي والاسلامي للمدينة المحتلة.

الشيخ عبد العظيم سلهب: الأقصى مسجد إسلامي بقرار رباني واليافطات اجراء تهويدي باطل
والى ذلك قال رئيس مجلس الأوقاف الشيخ عبد العظيم سلهب أن اليافطة التي علقت مؤخرا عند مدخل باب الناظر، هي احدى اليافطات التي علقت على أبواب المسجد الأقصى المبارك، معتبرا ذلك انه ياتي ضمن سلسلة الاجراءات التهودية التي تنفذها سلطات الاحتلال في مدينة القدس عامة.
وقال الشيخ سلهب أن الاجراءات الاسرائيلية في المسجد الأقصى مستمرة وتتخذ عدة أشكال، منها إقتحام المستوطنين له بحراسة شرطة الاحتلال، وإستفزاز المصلين في أقدس مقدساتهم، اضافة الى سياسية احتجاز الهويات على الأبواب، ووضع اليافطات على أبوابه بأنه “جبل الهيكل”.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.