السبت, سبتمبر 24, 2022
الرئيسيةأرشيف - الهدهدالحرس الثوري الإيراني يرسم للحوثيين استراتيجيتهم

الحرس الثوري الإيراني يرسم للحوثيين استراتيجيتهم

- Advertisement -

وطن- قال موقع إخباري يتبع للحرس الثوري الإيراني، إن أمام الحوثيين والشيعة في اليمن ثلاث استراتيجيات مهمة، عليهم تطبيقها “بشكل دقيق وعاجل حتى يستطيعوا في المستقبل أن يكونوا القوة الحاكمة في اليمن”.

وبحسب موقع “عماريون” فإن أول هذه الاستراتيجيات الهامة للمستقبل السياسي لأنصار الله (الحوثيين)، هي “رفع شعارات تمس هموم المواطن اليمني وتلبي مطالبه”.

وقال: “بما أن البنية الأساسية لجماعة أنصار الله هي من الشيعة، فإن عليهم أن يستخدموا شعارات مادية تلمس هموم المواطن اليمني وتلبي مطالب الشارع وطموحاته، كالحرية والعدالة ومحاربة الفساد الاقتصادي”.

- Advertisement -

وبين أن رفع هذه الشعارات سيجعل الشارع اليمني يثق في تحرك الحوثيين ويؤيده، في مساعي السيطرة على المؤسسات السيادية في الدولة، دون أي معارضة شعبية كبيرة تؤثر على نفوذهم ومكانتهم في البلاد.

وأوضح الموقع أنه في حال استطاعت جماعة “أنصار الله” تطبيق هذه الاستراتيجية، التي وصفها بالمهمة، في اليمن، فسيدعم الشعب، بما فيه السنة، مشروع الحوثيين في البلاد، ويسهل الطريق أمام الزعيم عبدالملك الحوثي لحكم البلاد مستقبلا، بحسب الموقع.

وثاني هذه الاستراتيجيات التي رسمها الموقع الإيراني، هي “تشكيل لجان شعبية على غرار لجان الحرس الثوري الإيراني، للقيام بالمهام الأمنية داخل وخارج المدن اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون”.

- Advertisement -

ويوضح “عماريون” أهمية هذه الاستراتيجية، “حيث تقوم دوريات تابعة للحوثيين بنصب السيطرة الأمنية للتقرب من الناس ولحفظ البلاد من أي تحركات مشبوهة تواجه تيارهم الذي أصبحت أطراف عديدة، داخلية وخارجية، تنصب له العداء والكمائن لإفشال مشروعه الثوري في اليمن”.

ورأى الموقع أن هذه الخطوة ستسهل لقوات الحوثي الاندماج بالجيش والأجهزة الأمنية اليمنية الأخرى مستقبلا.

أما الاستراتيجية الثالثة، فهي “الإعلان عن محاربة الفساد الاقتصادي كمشروع وطني كبير”.

اتهام “خطير” من الحرس الثوري الإيراني للكويت والأردن بالتوّرط في اغتيال قاسم سليماني!

وبين أنه بجانب هذا المشروع، فسيمثل الحوثيون أنفسهم كقطب سياسي أساسي في الحكومة اليمنية القادمة يحارب هذا الفساد. وبهذا القرار، سيتغير مجرى السياسة في اليمن ليصبح التيار الحوثي صاحب القرار السياسي وممثلاً لكافة اليمنيين وليس للشيعة وحدهم، كما كان سابقا.

واختتم موقع الحرس الثوري توصياته للحوثيين، قائلا إن “الثورة اليمنية لم تنتصر بعد، وعلى الحوثيين الثوريين تطبيق هذه الاستراتيجيات المهمة على الأرض حتى يحققوا نصراً كاملاً لإسقاط النظام في اليمن، وليكون الشيعة هم القوة اليمنية التي ستصبح صاحبة القول الفصل في البلاد”.

ومنذ 21 أيلول/ سبتمبر الماضي، تسيطر جماعة “أنصار الله”، المحسوبة على المذهب الشيعي، بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسة في صنعاء. ورغم توقيع جماعة الحوثي اتفاق “السلم والشراكة” مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وتوقيعها على الملحق الأمني الخاص بالاتفاق الذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحيها من صنعاء، فإن الحوثيين يواصلون تحركاتهم الميدانية نحو عدد من المحافظات والمدن اليمنية بخلاف صنعاء.

رسالة قويّة من قائد الحرس الثوري الإيراني للسعودية وقادتها “العاجزين”

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث