الثلاثاء, أكتوبر 4, 2022
الرئيسيةغير مصنفالكويت بوابة داعش الجديدة!‎

الكويت بوابة داعش الجديدة!‎

- Advertisement -

وطن- الكويت بلد ديموقراطي بأمتياز قبل ان يطل علينا قادة اليانكي ببركاتهم عبر “الربيع العربي” او عبر احتلال العراق عام 2003 ولقد انشغلنا كثيرا ببلدان تدعم الارهاب وتعينه وتساعده وتدور في ركبه بالصوت والصورة والعتاد والسلاح واللوجست وكل انواع الدعم كل دولة لها وضيفة تقوم بها حسب ما مطلوب منها دورا ملقى على عاتقها وقد ذكرت واشرت انا شخصيا في اغلب مقالاتي كل من امريكا محور الشر والتي تسير بركبها كل من اسرائيل وتركيا والاردن والسعودية وقطر والامارات اضافة الى البحرين التي هي اصلا غارقة في الظلام ولم يخطر ببالي رغم توجسي ان يكون للكويت دورا فاعلا وتحت الطاولة ان يخدم المشروع الامريكي تحت عنوان ” داعش ” رغم انها لم تصرح بالامر ولم تشر لاي شيء من قريب او من بعيد وصرخت اكثر من مرة بمحاربة المتطرفين على اراضيها … اما جديد جبهة محاربة داعش التي توجه الانظار نوحها في مناطق غرب الغرب وشماله حيث تجرى رحى حربا طاحنه يقود انتصاراتها العراقيين مع اصدقائهم رغم محاولة امريكا وجنود البرزاني عرقلة تلك الانتصارات التي غرقوا بوحل سقوط الموصل حتى اخمص اقدامهم سرا وعلنا وكشفا للعلن نتيجة مجريات الاحداث ومايجري جهرا وخفاء فمرة اسقاط مساعدات لداعش واخرى ضرب الحشد الشعبي وقوات الجيش العراقي بالخطأ ومرة اخرى بمؤتمر اربيل الفضيحة الامريكية – الكردية المعلنة والتي من اهدافها بناء جيش من عشائر الغربية وثوارها ” داعش ” قوامه 100 الف متطوع لحماية ومحاربة داعش كما يدعون ويخلطون الاوراق في مناطقهم وقد مر على النداء بهذا الموضوع شهران ولم يستطيعوا جمع 5000 مقاتل تحت تلك العباءة ” المكيدة” كل ذلك وتقاتل امريكا بكل ما اتت من قوة لافشال تقدم الجيش العراقي والحشد الشعبي واصدقاءهم من سقوط ” داعش ” الابن الشرعي لليانكي والمدلل لكردستان طيلة تلك السنوات التي تنعمت بها كردستان بالهدوء رغم تواجد مسلحي داعش بين احضانهم ورغم تداخل الاحداث وتصويرها للجماهير في مسألة سنجار وكوباني وخلط الاوراق وقلبها رأسا على عقب فاللعبة مكشوفة للقاصي والداني لا تحتاج محللين استراتيجيين اطلاقا … داعش صناعة امريكية – اسرائيلية غربية – خليجية بحته احتاج الامريكان ” لمحاربتها” بناء تحالف دولي قوامه 40 دولة لم يقدم لنا الا ضربات جوية خجولة هنا وهناك وتصريحات عنترية استراتيجية للبيت الابيض الامريكي باطالة امد الحرب اقصر مددها ثلاث سنوات لقصقصة اجنحة داعش ولكن العراقيين واصدقاءهم قالوا لامريكا اتركونا وسنريكم كيف نسقط ونهزم داعش خلال اشهر فقط … لهذا بدأت امريكا بالتخبط ولكنها لم تيأس اطلاقا وهي صاحبة النفس الطويل مازالت الحرب تدور خارج اراضيها . ولا يسعني ان اذكر في هذا المجال حتى لعبة اسعار النفط التي غرقت فيها السعودية قبل اي دولة لم تسعفها اطلاقا حينما جاء النداء من العدو اللدود ايران ان هذا الامر لم يجد نفعا فلازلنا محاصرين بعقوبات اكثر من ثلاثين عاما ولم يتغير من الامر شيئا باستطاعتنا الصمود لسنواتكم المرسومه على كل حال .

تطور جديد في “خلية الأحداث” التي جنّدها داعش لضرب الكويت

الى هنا التفتنا قليلا لجبهة العراق الجنوبية الهادئة التي لم يتعكر صوفها بداعش واخواتها رغم المحاولات الحثيثة لكون لاتوجد حواضن قويه لها هناك الا مجموعة من الافراد تمر للتخريب وتسقط ودفنت مناوشاتهم في المهد ولم تستطع تعيكر الصوف اطلاقا … عيوننا للجارة الكويت التي يتضح لنا انها لم تأخذ العبرة من التاريخ وهاهي تدير بأمر من سيدهم الامريكي وحسب معلومات مؤكدة من مصادر عالية الثقة بالمنطقة وتسريبات من داخل السعودية ايضا بأن هناك جلسات استخبارية على
مستوى عال تجري خلف الكواليس بين قادة الجيش والامن والاستخبارات لكل من السعودية والكويت والامارات يشرف على تلك الجلسات قائد قوات الجيش الامريكي في الكويت من اجل انضاج ائتلاف عربي – خليجي تحت مسمى محاربة الارهاب ويتم الان بخطى حثيثة تجهيز الجيش الكويتي باسلحة امريكية متطورة وعلى مستوى كبير من الجهوزية لتنفيذ الخطة باء من المخطط الامريكي لفتح ثغرة قد تكون جديدة لتسخين المنطقة انطلاقا من جنوب العراق تحت عنوان محاربة الارهاب الذي سيضر عرب الردة الخليجيين باعلانه اجلا ام عاجلا وفق تلك التسريبات الاستخباراتية المؤكدة التي وصلتنا ان عاصمتي البلدين الكويت والسعودية شهدتا تلك الجلسات الساهنة لاتمام الطبخة الجديدة ان نواتها التي ستسير وفق ما خطط له البيت الابيض الامريكي في عواصم خليجية تسير في ركبه معصوبة العينين دون النظر لما ستأول له النتائج !!!.

قد يكون في جعبة امريكا مفاجأة من ذلك الاعلان للتحالف الجديد الذي سيكون قريبا جدا لان طبخته قد استوت على نار هادئة … من هنا نقول على قوى محور المقاومة ان يستفيقوا لما يحاك من اشعال فتيل جديد تحت مسمى محاربة الارهاب واعني روسيا وايران والصين وكوريا والعراق وسوريا ولبنان وبعض من دول امريكا اللاتينية المحبة للخير والسلام ومحاربة الظلم ويكشفوا المخطط الجديد والاستعداد لاجهاضه كون امريكا لن تسمح بسقوط داعش في الوقت الحاضر رغم احتضاره في اخر سكرات الموت وستقاتل بطرق اخرى وبعناوين اكثر بريقا قد تحدث خللا هنا وهناك وتستميل السذج من العقول رغم انكشاف كل الاوراق … نعم امريكا لا تستلم بتلك السهولة وغير مستعدة لخسارة العراق وحلم تحطيم سوريا ومحور المقاومة المنتصر حاليا حتى وان تم حل مشكلة المفاعل النووي الايراني بيت القصيد في صراع المنطقة والاضداد , فستبقى الشرارة مشتعلة والمؤامرة تحاك دون ضجيج .

- Advertisement -

هل اعددنا العدة لمفاجأت امريكا الجديدة والتي حمل اسفارها متعهدين بالمال والبنون من دول الخليج التي ستحترق بنار وافقت على اشعالها بأيديها .

الايام حبلى بالكثير انتظروا انا معكم من المنتظرين .

“شاهد” ما الذي تمّ ضبطه مع خلية الأحداث التي جنّدها داعش لتنفيذ هجمات في الكويت ليلة رأس السنة

 

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث