«بول بريمر»: ليس “سايكس بيكو” تنهار بل الهيكل السياسي للمنطقة بالكامل!

0

أكد الحاكم المدني السابق للعراق بعد الغزو الأميركي، «بول بريمر» أن «ما نراه الآن هو انهيار الهيكل السياسي للمنطقة بعد الحرب العالمية الأولى، وليس فقط انهيار اتفاقية (سايكس – بيكو) التي تنعكس على لبنان وسوريا والعراق.. إنه انهيار لهيكلية سياسية عمرها مائة عام». جاء ذلك ردا على سؤال له حول الاستراتيجية التي يجب تبنيها في مواجهة تنظيم «الدولة الإسلامية» في مقابلته مع صحيفة «الشرق الأوسط».

وأضاف «بريمر» في حديثه للصحيفة: «في نهاية المطاف، عندما يتحقق بعض الاستقرار في العراق وسوريا، يجب أن يعقد مؤتمر إقليمي يقرر مصالح الأطراف كلها، وكيفية تنظيم تلك المنطقة لقرن آخر وما هو الدور المناسب للإيرانيين؟.. وكيف سيحدث توازن قوي بين العلويين والسنة في سوريا، والآخرين الدروز، والمسيحيين، إلخ؟». لافتًا إلى أنه يجب إعادة النظر بكل شيء، وهذا سيحتاج إلى سنوات، ويحتاج أيضا إلى تحرك نحو الاستقرار وإلى رؤية، وفق قوله.

وتابع «بريمر»: «أنا لا أملك الرؤية، لكني أستطيع أن أقول ما يجب أن يحدث. بعض الدول يجب أن تنظر إلى كل المنطقة وتضع تصورا للأخذ في الاعتبار بكل مصالح الدول المعنية، دول الخليج العربي، والأردن، والعراق، وسوريا، ولبنان. هذا ما يجب أن يحدث، لكن ستمر سنوات قبل أن يحدث». مضيفًا إن «هدف أمريكا الآن هو وقف الاتجاه القائم، ومنع داعش من أن يكبر أكثر، وأن نقلب الوضع وفي النهاية نهزمه».

كما أكد «بريمر» أن تنظيم «الدولة الإسلامية» تمكن من «تحطيم الهلال الشيعي»، واعتبر التنظيم نسخة مختلفة عن تنظيم «القاعدة».

واشتهر «بريمر» بقراره في حل الجيش العراقي في مايو/أيار من العام 2003، إلا أنه أوضح للصحيفة أن الدافع وراء ذلك كان أن الجيش العراقي آنذاك «لم يكن في الثكنات، والجنرال جون أبو زيد أبلغ الرئيس جورج دبليو بوش بذلك حتى قبل وصولي. وفكرة استعادة الجيش رفضها الأكراد الذين هددوا بالاستقلال، والشيعة الذين رأوا أن المؤسسة العسكرية ستكون صدامية من دون صدام»، على حد تعبيره.

وكشف «بريمر» أن «نوري المالكي» قام بـ«إبعاد الضباط المدربين أميركيا، فانهار الجيش العراقي في الموصل. وهو لا يريحه الآن حديث رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، عن إنشاء حرس وطني».

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More