باحث بريطاني: أبوظبي بقيادة محمد بن زايد تقود الثورات المضادة وليس السعودية

0

قال الباحث البريطاني “ستيفن كوك” أن الصعود السياسي لدولة العربية بدأ فعلياً منذ سقوط نظام الرئيس المصري حسني مبارك في 11 فبراير 2011م.

وأضاف كوك أن الربيع العربي اعتبرته نذير شؤوم عليها ما دفعها للتدخل في شؤون غيرها لتصبح لاعبًا في الأحداث الجارية. مشيراً حين يظن كثير من المحللين والكتاب أن الرياض هي قائدة الثورة المضادة التي ضربت دول الربيع العربي، إلا أن الحقيقة تشير إلى أبوظبي باعتبارها المحرك الرئيسي لها وليس غيرها والتي يشير كثير من المعلقين بارتباط كل هذا بصعود الشيخ إلى السلطة.

وعاد الباحث في تقريره بالعودة إلى بضع سنين مضت كانت دبي هي محور اهتمام الحميع: مستثمرون وسماسرة السلطة والجواسيس الإيرانية والإسرائيلية والأمريكية، كانت مركزًا للتجارة والإعلام ومحط أنظار العالم حتى وصفها البعض بـ”لاس فيجاس الخليج”.

وبعد الأزمة المالية العالمية وما تعرضت لها دبي من أزمة كادت أن تعصف بها في عام 2009 لولا تدخل شقيقتها الكبرى أبوظبي لتمنحها ما يمنعها من الانهيار ، بدأت الأنظار تتحول إلى أبو ظبي.

وأشار أن قادة وحكام أبو ظبي قانعين بمستوى منخفض من الدور الذي يلعبونه في منطقة الشرق الأوسط وقنعوا بلعب دور الشريك الأصغر لقوى إقليمية كبيرة وأكثر تأثيرًا ولم تكن على هذا النحو مركزًا أو محورًا لحل أزمات الشرق الأوسط ، بل كان صانعو السياسية في الولايات المتحدة والعالم الغربي يجوبون عواصم المنطقة باستثناء أبو ظبي.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.