موقع إسرائيلي: السلطة الفلسطينية تقف مع مصر ضد «حماس»

0

قال موقع “نيوز وان” الإخباري الإسرائيلي إن تقف إلى جانب السلطات المصرية ضد حركة “”، مؤيدة العقوبات التي فرضتها ضدها، على خلفية “تورطها في عمليات إرهابية ارتكبت ضد الجيش المصري”.

وأضاف أن “العقوبات التي اتخذها الرئيس عبدالفتاح السيسي ضد حماس بسبب تورط الأخيرة في عمليات إرهابية ضد الجيش المصري، ستستمر على ما يبدو لفترة طويلة”.

وتتضمن العقوبات “إغلاق معبر رفح، وتعليق المفاوضات بين إسرائيل والحركة الفلسطينية حتى إشعار آخر، والتي ترعاها ، وإقامة منطقة أمنية على الجانب المصري للحدود مع رفح”.

وأشار الموقع إلى أنه “خلال هذا الأسبوع زار عضوان من اللجنة المركزية لحركة ، عزام الأحمد وصخر بسيسو القاهرة والتقيا ضباط بارزين بالاستخبارات المصرية؛ للتناقش معهم بشأن تجديد المفاوضات من أجل اتفاق التهدئة بين “حماس” وإسرائيل في أعقاب عملية “الجرف الصامد” التي قامت بها الأخيرة ضد القطاع، كما ناقشوا عملية إعادة إعمار غزة”.

ولفت إلى أن “ضباط الاستخبارات المصرية اتهموا، خلال اللقاء مع مسئولي فتح، حركة حماس بالتدخل في الشئون الداخلية المصرية ومساعدة العناصر الإرهابية التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في شمال سيناء ضد الجيش، وهي المساعدة التي تضمنت توفير غطاء للإرهابيين التابعين لهذا التنظيم داخل القطاع”.

وأضاف أنه “في نهاية اللقاء أعرب عزام الأحمد عن دعم فتح الكامل للموقف المصري وطالب حماس بعدم التدخل في الشئون المصرية”.

واعتبر أن “إغلاق معبر رفح يلقي بثقله على مواطني القطاع، وحركة حماس اتهمت القاهرة بأنها تتعاون مع إسرائيل وتعزز من الحصار على غزة عبر إغلاقه”.

فيما أوضح ضباط الاستخبارات المصرية لمسئولي “فتح” أن “العمليات العسكرية التي تقوم بها مصر في منطقة رفح هي التي تمنع فتح المعبر الحدودي”.

وذكر الموقع أن “الجيش المصري قام مؤخرًا بسلسلة من العمليات على طول الحدود مع رفح ومن بينها تحديد مواقع أنفاق التهريب، وتدمير ألف منزل تقريبًا في الجانب المصري من المدينة، بهدف إقامة منطقة أمنية عازلة واسعة”.

وقال إن “استئناف المفاوضات في القاهرة بين الوفدين الفلسطيني والإسرائيلي ليس على جدول الأعمال”، مضيفًا: “على ما يبدو التوتر بين حركة حماس والقاهرة في ذروته، والسلطة الفلسطينية تؤيد الموقف المصري تمامًا، خاصة في ظل القطيعة العميقة بين فتح وحماس”.

إذ اتهمت “حركة فتح حماس بأنها تعرقل خطوات حكومة الوفاق الفلسطينية لإعادة إعمار قطاع غزة، وذلك لتعزيز حكمها هناك, كما تتهم فتح حماس بزرع عبوات ناسفة في محيط منازل العشرات من مسؤوليها بالقطاع”.

وكان موسى أبومرزوق، عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) دعا أمس الأول السلطات المصرية إلى تشكيل لجنة تحقيق عربية، وفلسطينية، للوقوف على اتهامها بأحداث سيناء الأخيرة، والتدخل في شؤون مصر.

وأضاف أبومرزوق خلال لقاء مع صحفيين وإعلاميين في مدينة غزة الاثنين، إن “حماس” لاتتدخل في أي شأن من شؤون العالم العربي، وخاصة مصر.

وتابع: ” كل الإدعاءات الأخيرة، ضد الحركة، واتهامها بأحداث سيناء، وغيرها من الاتهامات، لا أساس لها من الصحة، والحقائق واضحة، إذ لا يوجد أي معتقل من حركة حماس في سجون مصر، ولكن مع ذلك نحن نطالب السلطات المصرية، بتشكيل لجنة تحقيق عربية وفلسطينية، للوقوف على كافة الحقائق”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.