وزير البلاط الأردني الأسبق كشف كل شيء عن الربيع العربي وقال: أتوقع الاعتقال ولا أخشاه

0

رأى وزير البلاط الأردني الأسبق مروان المعشر أن الثورات العربية – باستثناء تونس – فشلت في بناء مجتمعات تشاركية والتحول إلى بناء دولة حديثة تعددية، وأفرزت قيودا جديدة على الإعلام.
المعشر – الذي أصدر كتابين عن الثورات العربية وأنظمة الحكم فيها- أعرب عن تفاؤله بحتمية انتصار المطالبين بالإصلاح معتبرا أن اليقظات العربية “كسرت حاجز الخوف للأبد”. وتوقع أن “تجابه الثورات المضادة من مجتمع لن يقبل بما قبل به آباؤهم”.
ووصف المعشر الذي تحدث في مؤتمر أريج السابع للصحافة بعمان الحراك – الدائر منذ مطلع 2011 – بـثاني “يقظة عربية” تسعى لتطوير المجتمعات وفرض قيم الديمقراطية والتشاركية.
وكانت اليقظة الأولى مطالع القرن الماضي أغفلت مسار الديمقراطية، بتركيزها على التحرر والانعتاق من الاستعمار العثماني ثم الغربي، حسبما أضاف.
وحدها تونس توصلت إلى بناء معادلة لتداول السلطة، بحسب المعشر، عازيا نجاحها إلى وجود قوى ثالثة – إتحاد نقابات العمال- خلخلت الإقصاء المتبادل بين الإسلام السياسي وخصومه.
وبينما رأى أن من المبكر الحكم على مآلات ثورات التي لا تزال مهدها، انتقد المعشر نزعة الإقصاء والاستحواذ على السلطة في دول التحول العربي. وتحدث عن نموذجين “إقصائي عنفي تكفيري على غرار داعش وآخر تعددي تنويري سلمي في تونس″.
“لحظة أقصي الإسلاميين أقصي نفسي أيضا. فالدفاع عن حقك يقتضي الدفاع عن حق الآخرين وإلا كنت منافقا”، حسبما قال.
المتحدث الرسمي باسم الوفد الأردني إلى مفاوضات السلام (1991-1994) وأول سفير أردني في تل أبيب أعرب عن إيمانه بأن خيار “حل الدولتين أنتهى إلى الأبد بسبب المستوطنات الإسرائيلية”، معتبرا أن هذه النهاية ليست بالضرورة لمصلحة إسرائيل التي تعاني من معضلة الديمغرافية؛ إذ أن عدد سكان إسرائيل والمناطق الخاضعة لاحتلالها متساو – ستة ملايين و100 ألف يهودي يقابلهم ذات العدد من العرب، وفق الإحصاءات الإسرائيلية.
وفي معرض انتقاده للمشهد الإعلامي العربي، رأى المعشر أن الفضاء الإعلامي في مصر يضج بقنوات تلفزة اعتمدت على المبالغة والكذب أحيانا.
واستشهد بمؤشر (فريدوم هاوس) الذي لم يدرج أي دولة عربية ضمن خانة الصحافة الحرة. فقط خمس دول صنّفت حرة جزئيا على هذا المؤشر.
وحين سأله الزميل يحيى شقير إن كان “يخشى” التعرض للتوقيف بتهمة تعكير “صفو علاقات المملكة مع دولة أجنبية” بسبب هذه الانتقادات، أجاب المعشر: “أنا لا أخشى ذلك مع انني أتوقعه”.
وردا على سؤال حول عدم قدرته على التغيير حين كان في موقع المسؤولية، قال المعشر إن التغيير لا يأتي من خلال شخص أو ومنصب وإنما من خلال تطوير التشريعات وبناء المؤسسات على أسس تعددية. “في أول اسبوع من تسلمي حقيبة الإعلام (عام 1997) تقدمت بمشروع قانون لإلغاء الوزارة لكنه بقي حبيس أدراج مجلس النواب سبع سنوات”، حسبما استذكر.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More