وزير الدفاع اليمني يهرب إلى الإمارات بعد تواطئه مع الحوثي

0

غادر وزير الدفاع اليمني السابق اللواء «محمد ناصر أحمد» اليمن خوفا من الملاحقة والقتل.وقد نقل جميع أفراد أسرته ومتعلقاته الشخصية إلى الإمارات حيث يعتزم الإقامة بها وعدم البقاء في اليمن خوفا على حياته من تنظيم «القاعدة» وخصومه العسكريين والقبليين.
و كان الوزير يعرف أنه سيتم تغييره من وزارة الدفاع رضوخا لضغوط سياسية تعرض لها الرئيس «عبدربه منصور هادي»، لذلك رتب وضعه للعيش بالإمارات، كما أنه قام بشراء فيلا في بلجيكا حيث يعتزم التنقل بينها وبين الإمارات.
وقد غادر وزير الدفاع السابق موقعه والبلد في ظل اتهامات له بالفساد، بينها صرف مبلغ 11 مليار ريال من الخزينة العامة دون أن يقدم إخلاء عهدة حتى اليوم، كما يتهم بسحب الوفورات المالية من حساب وزارة الدفاع، في وقت يتهم فيه بتسهيل سيطرة «الحوثيين» على مدينة عمران والعاصمة صنعاء ونهب معسكرات قوات الجيش.
يذكر أن الإعلامي اليمني «أحمد الشلفي» كان قد أكد قبل أسابيع أن وزير الدفاع اليمني اللواء «محمد ناصر» رتب أوضاعه وأسرته قبل أشهر في الإمارات العربية المتحدة، مضيفا أنه «سيغادر خلال أيام إليها للإقامة هناك نهائيا».
وكان الناطق باسم التجمع اليمني للإصلاح «سعيد شمسان» قد اتهم وزير الدفاع اللواء«محمد ناصر» بالتواطؤ مع ميليشيات الحوثي المسلحة، وتسليمهم معسكرات الجيش والمواقع العسكرية في العاصمة صنعاء.
وقال «شمسان» في تصريح تلفزيوني أن وزير الدفاع وجه معسكرات الجيش اليمني بالتسليم وعدم مقاومة ميليشيات الحوثي، وطالب «شمسان» الرئيس «عبدربه منصور هادي» بمحاسبة وزير الدفاع، وإقامة محاكمة شفافة للرأي العام تكشف الأسباب التي أدت إلى سقوط العاصمة صنعاء بيد ميليشيات الحوثي، وأضاف «شمسان» في تصريحه أن هناك «قادة عسكريين شاركوا في الخيانة»، مشيراً إلى أنه حدثت «عملية تسليم ممنهجة لمؤسسات ومقرات عسكرية وحكومية، إلى يد ميليشيات الحوثي الحوثيين صنعاء»

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More