واشنطن بوست: 5 جماعات إرهابية تشارك أمريكا محاربة ”داعش”.. تعرف عليها

0

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية إن 5 جماعات إرهابية تشارك الولايات المتحدة الأمريكية في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سوريا والعراق.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، الجمعة، أن تعقيدات حرب داعش تمثل انعكاسا لسياسات خادعة ورطت الولايات المتحدة في الشرق الأوسط في الآونة الأخيرة.

ولفتت الصحيفة إلى أن نزيف الدماء المستمر في تلك المنطقة خلق العديد من التعقيدات التي تنحدر من خلفيات عرقية وطائفية، مشيرة إلى أن مقاتلي داعش سيطروا على مساحات شاسعة في كلا الدولتين.

وأضافت الصحيفة أن داعش تستهدف الأقليات العرقية والسنة غير المتعاونين معها إضافة إلى قيامها بقطع رؤوس الرهائن الغربين.

ونوهت الصحيفة إلى أنه من بين التعقيدات السائدة في تلك المنطقة أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد مازال يواصل حملة القصف العشوائي ضد معارضيه في سوريا.

وذكرت الصحيفة أن الأتراك غاضبون من سياسية الولايات المتحدة في المنطقة التي تهدف إلى استخدام قوتها الجوية لمواجهة داعش فقط وتغض الطرف عن المشكلات التي تسبب فيها نظام الأسد، مشيرة إلى أن المسلحين يصنعون الوقاع الأرض في ذات الوقت.

وأوضحت الصحيفة إلى أن عددا من الجماعات التي تشارك في القتال ضد داعش مصنفة على أنها جماعات إرهابية من قبل الولايات المتحدة وعدد من الدول الأخرى.

1ـ حزب العمال الكردستاني:

هو منظمة كردية انفصالية تمردت على الحكومة التركية على مدى عقود، وأشارت الصحيفة إلى وصف تركيا لها بأنها تتبع الشكل لينن ـ ماركس في القيام بأعمالها الإرهابية ضد الحكومة التركية وأنها تستخدم أنواع مختلفة من التكتيكات المسلحة.

وأضافت الصحيفة أنه على الرغم من أن يدها ملطخة بدماء عشرات الآلاف الأبرياء إلا أن أهداف الولايات المتحدة تتوافق مع أهدافها، مشيرة إلى أن اتفاق السلام الذين أبرمه الحزب مع تركيا عام 2013 يمكن أن يخرج عن القضبان في ظل الأزمة الحالية.

وذكرت الصحيفة أن مقاتلي حزب العمال الكردستاني متواجدون في الخطوط الأمامية لمواجهة داعش ودعم قوات البيشمركة والدفاع عن الأقليات الإيزيدية في العراق.

وأوضحت الصحيفة أن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري الذي ترتبط بحزب العمال الكردستاني في سوريا عملوا على مواجهة داعش أثناء حصار كوباني لمدة أسابيع، مشيرة إلى أن الحكومة التركية التي تقع تلك الحرب على حدودها لم تعتني بسقوط الاسلحة الأمريكية التي تم القاءها من الجو في يد داعش.

وأضافت الصحيفة أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وصف تلك المنظمة بأنها تشبه حزب العمال الكردستاني.

2ـ حزب الله اللبناني:

هو منظمة شيعية لبنانية وقفت جنبا إلى جنب إلى جوار نظام الأسد الذي كان يدعمها فضلا عن الدعم العسكري الذي كان يتلقاه من إيران وتم تصنيفه كمنظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

ولفتت الصحيفة إلى أن زعيم حزب الله حذر داعش في الفترة الأخيرة من أن دخول مقاتليها إلى لبنان سوف يجعلها أمام خيارين هما ” الهرب أو الموت”.

3ـ كتائب حزب الله:

هي كتائب شيعية عراقية تم تصنيفها عام 2009 كمنظمة إرهابية ومع ذلك فإن الولايات المتحدة استعانت بها في استعادة بلدة أميرلي في شرق العراق من مسلحي داعش في سبتمبر الماضي.

ولفتت الصحيفة إلى أنه من المعتقد أن تلك الكتائب تتبع الحرس الثوري الإيراني مباشرة.

4ـ تنظيم القاعدة:

أوضحت الصحيفة أن علاقة القاعدة بداعش على درجة من التعقيد، مشيرة إلى أن داعش منبثقة عن التنظيم لكن التطورات الأخيرة التي مكنتها من السيطرة على مساحات شاسعة من الأرض جعلتها أكثر نفوذا وجعلت القاعدة تسعى للوقوف في وجهها.

ولفتت الصحيفة إلى أن القاعدة تنافس داعش بقوة حاليا للسيطرة على قلوب الجهاديين، مشيرة إلى أنها أعلنت عن وجودها الجديد في جنوب أسيا كجزء من الحرب الدعائية.

وأضافت الصحيفة أن جبهة النصرة وأحرار الشام التي ترجع أصولها إلى تنظيم القاعدة تقاتلان مع داعش في بعض الأحيان.

5ـ جبهة النصرة:

كانت تعمل مع داعش في بعض الأحيان إلى أن وصل الخلاف بينهما إلى أوجه في فبراير الماضي وانفصلت عنها تماما وتحالفت مع المسلحين الإسلاميين الذين ظلوا يواجهونها على مدى شهور.

ولفتت الصحيفة إلى أن تلك الجماعة تم تصنيفها أيضا من قبل الولايات المتحدة كجماعة إرهابية بعد ضلوعها في تفجيرات دمشق الانتحارية.

وألمحت الصحيفة إلى أنه في الوقت الحالي تقوم الولايات المتحدة باستهداف مواقع جبهة النصرة فيما يبدوا أنه حدث تقارب بينها وبين داعش أكثر من أي مرة أخرى.

ولفتت الصحيفة إلى أن جبهة النصرة سيطرة مؤخرا على النقاط الحصينة في إدلب من فصائل المقاومة السورية التي تسعى الولايات المتحدة إلى تقويتها، مشيرة إلى أن هذا الأمر هو عقبة جديدة في حرب وحشية متشابكة الأطراف.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More