التايمز: عزل وزير الإعلام يكشف عن انقسامات في السعودية

0

كشفت صحيفة “التايمز” البريطانية أن الخلافات في داخل السعودية تتوسع بعد عزل وزير الإعلام عبدالعزيز خوجة، وجاء في وقت تواجه فيه العائلة السعودية الحاكمة صعودا في التوتر الطائفي داخل البلاد، وسط مخاوف من ارتدادات للعنف الجاري في سوريا والعراق، ووصوله إلى السعودية.

ويقول كاتب التقرير هيو توملينسون إن العائلة السعودية الحاكمة منقسمة حول كيفية مواجهة وإدارة التهديد الإرهابي داخل أراضيها، في ضوء الهجوم الذي نفذ على مصلين شيعة يوم الإثنين.

ويشير التقرير إلى أنه بعد الهجوم، الذي نفذ على حسينية للشيعة في منطقة الأحساء شرق السعودية، أمر وزير الثقافة والإعلام عبد العزيز خوجة بإغلاق قناة “وصال”، التي اتهمت بالتحريض الطائفي.

وتبين الصحيفة أن خوجة كتب تغريدة على التويتر قال فيها “لقد أمرت بإغلاق مكاتب قناة (وصال) في الرياض، ومنع أي بث لها من المملكة العربية السعودية. وهي ليست قناة سعودية من الأساس”.
وتستدرك “التايمز” بأنه لم يكن هناك إجماع في الرياض على القرار، فقد تم عزل الوزير بشكل سريع بأمر ملكي، وعادت قناة “وصال” لبث برامجها كالمعتاد يوم الخميس.

وترى الصحيفة أن الحادث أظهر التوتر داخل المؤسسة الحاكمة حول كيفية مواجهة التطرف وخطر الجهاديين، حيث يثير صعود الجهاديين في العراق وسوريا مخاوف من تمرد مسلح داخل البلاد.

ويعتقد توملينسون أن الرموز المعتدلة داخل المؤسسة الحاكمة يمقتون قناة “وصال”، وفي نظر المحافظين تعتبر القناة مهمة لمواجهة الدعاية الإيرانية، “فإغلاق القناة كان سيعتبر علامة ضعف للمتعاطفين مع الجهاديين”.

ونقلت الصحيفة عن مستشار للحكومة قوله “هناك الكثير في العائلة الحاكمة من يرى يدا لإيران في كل شيء يحدث، حتى في نشاط تنظيم الدولة والقاعدة، فلا يزال ينظر للشيعة على أنهم التهديد الرئيسي”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More