ضابط سابق بالـ:سي آي إيه”: هجوم الاحساء هو البداية.. والآت قد يكون الأعظم

0

قالت شبكة “بلومبيرج” الأمريكية: إن الهجوم المسلح الذي وقع بالاحساء في المنطقة الشرقية بالسعودية قبل أيام وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الشيعة أثار المخاوف بشأن احتمالية تصاعد العنف الطائفي في المملكة خاصة بعد مشاركة السعودية في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد “داعش”.

وأشارت الشبكة إلى أن المملكة عززت من إجراءاتها ضد المسلحين من أنصار تنظيم داعش الذي سيطر على أجزاء كبيرة من سوريا والعراق واستخدم مواقع التواصل الاجتماعي لتجنيد رجال سعوديين.

ونقلت عن “باول بيلر” ضابط الاستخبارات السابق المتخصص في شئون الشرق الأدنى وجنوب آسيا بوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي إيه” أن السعوديين لديهم سبب جيد لأن يشعروا بالقلق.

وأشار إلى أن هجوم الاحساءربما يكون نذير لأشكال أخرى من العنف داخل المملكة من قبل جهاديين قاتلوا في سوريا والعراق أو أماكن أخرى وعادوا مجددا لوطنهم.

ونقلت عن “جريجوري جاوس” رئيس قسم الشئون الدولية بجامعة تكساس الأمريكية أن مثل هذه التكتيكات الهجومية إذا استمرت فإنها ستكون تكتيكات مهمة جدا من قبل معارضي النظام هناك، مشيرا إلى أن التكتيك سيقوم على استهداف الشيعة ودفع المملكة للدفاع عنهم وبالتالي محاولة استقطاب مزيد من السنة ضد المملكة، معبرا عن اعتقاده بأن مثل هذا التكتيك لن يجدي لكن من المهم مراقبته.

المصدر : بلومبيرج

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More