“فاينانشيال تايمز”: الإمارات تعامل العمالة الوافدة كـ “الخراف”

0

تناولت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية الاحتجاجات التي قام الناشطون والفنانون على المزاعم التي ترددت بخصوص إساءة معاملة العمال في العربية المتحدة وذلك خلال معرض “أبعاد مضيئة: مختارات من مقتنيات جوجنهايم أبوظبي”، الذي يقام في منارة السعديات على جزيرة السعديات ويعد أول معرض من نوعه لمتحف ” جوجنهايم أبوظبي”.
وأشارت فاينانشيال تايمز إلى أن الانتقادات التي وُجهت إلى معايير العمل غير الملائمة المطبقة في منطقة الخليج الغنية بالنفط قد غطت على المشروعات الثقافية والرياضية، موضحة أن دولة قطر المجاورة قد تعرضت هي الأخرى لسيل من الانتقادات الحادة بسبب الظروف التي واجهها العمال المشتركون في أعمال بناء الاستادات الرياضية التي من المقرر أن تستضيف مباريات مونديال 2022 المثير للجدل، في حين أن دبي واجهت أيضا انتقادات لأكثر من عقد من الزمان بسبب ظروف العمل بالنسبة للعمال الوافد معظمهم من منطقة جنوب أسيا.
على صعيد متصل، أوضحت شركة التنمية والاستثمار السياسي أنها قامت ببناء أماكن لإقامة العمال المتخصصين بهدف تحسين مستويات معيشة العمال. ومع ذلك، يقول الناشطون إن ثمة حاجة ماسة لتنفيذ إصلاحات أكثر عمقا لوضع حد للظروف المشابهة لعمال السُخرة.
وعلاوة على ذلك، رأت الصحيفة البريطانية أن المقاولين في دول الخليج اعتادوا على توريد العمال على نحو أشبه بتوريد “الخراف”، ما يقود حتما إلى مقاومة التغيير، ولاسيما في القطاع الخاص.
وكانت الإمارات قد رفضت مؤخرا ما جاء في تقرير منظمة هيومان رايتس ووتش بان الخادمات الأجنبيات القادمات من دول فقيرة يعانين من سوء المعاملة الجسدية والجنسية والعاطفية في هذه الدولة الغنية بالنفط.
وتحدث التقرير الذي نشرته المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها عن مجموعة من انتهاكات حقوق الإنسان بحق العمالة المنزلية في الإمارات، ودعت السلطات إلى إصلاح نظام التأشيرات وإصدار قانون عمل للخدم لوقف الانتهاكات بحقهم.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More