يديعوت: غزة معزولة عن العالم.. والانفجار وشيك

0

قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” إنَّ أصبح معزولاً تمامًا عن العالم صباح اليوم بعد إغلاق إسرائيل كافة المعابر ومنع نقل البضائع للقطاع، مقابل إغلاق مصر معبر رفح على خلفية العملية التي يشنها الجيش المصري بسيناء وإقامة منطقة عازلة على الحدود بين مصر وغزة.

وقالت الصحيفة إنَّ القرار الإسرائيلي جاء ردًا على إطلاق صاروخ من غزة تجاه إسرائيل أمس الأول وسقوطه في منطقة مفتوحة، متوقعة أن يؤدي ذلك إلى تصعيد أمني جديد من قبل حركة المقاومة الإسلامية حماس التي لم يعد لديها ما تخسره.

إسرائيل وصفت إطلاق الصاروخ الذي سقط الجمعة في منطقة مجمع أشكول الاستيطاني دون وقوع إصابات بالانتهاك اللاذع الأول من قبل حركة حماس منذ انتهاء عملية” الجرف الصامد، ما دفعها لاغلاق معبر كرم أبو سالم للبضائع جنوب قطاع غزة ومعبر بيت حانون للأفراد في الشمال، كوسيلة للضغط على حماس، وتذكير سكان القطاع بالثمن الذي يتوجب دفعه حال قصف إسرائيل على حد وصف الصحيفة.

وتأتي الخطوة الإسرائيلية لتوقف تمامًا عملية نقل البضائع والتبرعات ومواد البناء لإعادة إعمار آلاف المنازل والمباني التي دمرها القصف الإسرائيلي خلال العدوان الأخير، في وقت يحذر مراقبون من كارثة إنسانية مع حلول الشتاء، لاسيما بعد إغلاق مصر معبر رفح ما يعني عزل القطاع بشكل كلي عن العالم الخارجي.

في المقابل ذكرت “يديعوت” أن الجيش المصري عجل من عملية إخلاء الشريط الحدودي مع غزة بعد أن أظهرت صورا التقطتها أقمار صناعية مئات الأنفاق الجديدة بالمنطقة. وأضافت أن الجيش المصري لمنطقة عازلة برفح تمتد لـ14 كم وبعمق نحو 500 متر- جاءت كرد فعل على التفجير الذي أسفر الأسبوع الماضي عن مقتل 33 جندي مصري بسيناء.

عمليات الجيش المصري أدت لتدمير 1500 نفق تهريب، لكن صورًا التقطت بالأقمار الصناعية كشفت عن مزيد من الأنفاق، بعضها داخل مساجد رفح، وغرف النوم، والمحلات التجارية، وتمخضت العمليات الأولى لإنشاء المنطقة العازلة خلال وقت قصير عن إخلاء وتدمير 800 منزلا، وتم تعويض سكان المنطقة عن ذلك- وفقا للصحيفة الإسرائيلية.

وتابعت يديعوت”: أثارت العملية انتقادات معارضي السيسي، ووصفتها الجزيرة بـ” التهجير”. الشبكة القطرية المتضامنة مع الإخوان المسلمين نقلت أيضا عن مواطنين ونشطاء سياسيين وصفهم للعملية بـ” النسخة المصرية من نكبة 48″.في المقابل أبرز المصري تفهم المواطنين للعملية. ونقلت صحيفة الأهرام عن عددٍ من المواطنين الذين غادروا منازلهم أنهم يقفون إلى جانب الدولة بعد أن حول الإرهابيون حياتهم إلى جحيم”.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More