الرئيسيةغير مصنفكيف تحاور نفسك؟

كيف تحاور نفسك؟

كيف تحاور نفسك ؟

أكبر حوار تقوم به النفس البشرية هو محاورة ذاتها، فبامكان الشخص سماع صوته الداخلي صوت عقله وقلبه وروحه، وبعد أن يستمع يتصرف بسلوك معين، نحن في هذا المقال نقدم لك أسساً فعالة لمعرفة كيف تحاور نفسك ؟

أصوات متنافرة

كيف تحاور نفسك ؟ وبداخلك أصوات متنافرة متناقضة لا ترسو على بر ، أشبه بصراع دائم تعانيه طوال اليوم، آملاً أن تتوصل لقرار معين، تقوم بترجمته لسلوك وتصرف معين، يأخذ شكل قرار قد تتوقف عليه حياتك، من هنا تنبع أهمية أن تكون واعياً لحوارك الذاتين وتستمع لكل صوت على حدة، حتى لا تشوش تفكيرك وترهق عقلك، وتثقل قلبك وصدرك، وتضيق روحك، ولا تنسى استعن بالله ولا تعجز.

افصل الأصوات

هناك عقل وقلب لكل منهما صوت ، يتمتع صوت العقل بالمنطقية و الواقعية، بينما يكون صوت القلب عاطفي بشكل مفرط، قد يدعك تاخذ قرارات بناءً على مشاعرك الحالية التي تتغير بعد فترة من الزمن، دون أي نظرة للواقع الذي تعيش فيه، لذا عليك أن تفصل بين الأصوات، فاستمع لصوت عقلك في أمور العمل، ولصوت عقلبك في أمور العلاقات البشرية، كالوفاء للأصدقاء، الحب للعائلة و الأقرباء.

استمع جيداً

أي قرار تتخذه في حياتك يعتمد على ما تسمعه في محاورتك لنفسك، استمع جيداً لما تقوله لذاتك، وما تخاطبها به، واختر الكلمات المناسبة وعاملها كأنها شخص آخر احترمها وقدرها، وشاركها مشاعر الحب و الشكر و الامتنان، أنت من تقرر ما تفعله، وكيف تفعله بناء على ما تحاور به نفسك، فكن حريصاً بانتقاء الكلمات المناسبة لذلك.

دون ما تحاور نفسك به

كي تتجنب الصراعات الداخلية، أحضر ورقة وقلم، وسجل عليها ما تحاور نفسك به، فإن كنت حائراً بسبب انتهاء راتبك الشهري سريعاً وتريده ان يبقى معك على مدى الشهر، قم باحضار ورقة وقلم، وسجل عليها احتياجاتك الأساسية وما تريده، ثم احسب كم تكلفك، وبعدها قم بوضع ميزانية للفائض من الراتب وكيف تريد أن تصرفه، هل تريد أن تتدخر شيئاً منه؟ اسأل نفسكن حاورها، سجل اجاباتك على ورقة، قارن بينها، وانتقِ منها ما هو الافضل لك ولحياتك.

كن متسامحاً أثناء الحوار مع نفسك

الانسان كائن حي وليس ملاك، شيء طبيعي جداً أن يرتكب الأخطاء، فلا تشعر بالذنب وأنت تحاور نفسك وتؤنبها على فعل غير سليم صدر منك، كن متسامحاً ورؤوفاً مع ذاتك، وتعلم من أخطاءها، لا تستخدم ألفاظ العتاب، والذنب، والألفاظ النابية والتي تجعلك تحتقر ذاتك، احرص على معاملة ذاتك معاملة حسنة، كي لا تخسر نفسك.

أشياء أخرى

وأنت تحاور ذاتك، تواجد في مكان هادئ حيث بوسعك أن تسترخي فارداً جناحيك للسماء، تتنفس بعمق، حيث يكون حوارك الداخلي على أعمقه وأشده، تعرف على نفسك الجميلة جداً، وأيقظ قدراتها، وتصالح معها جداً، ودعها رفيقتك الأبدية التي تحبها و التي لا غنى عنها.

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث