السيسي لنتياهو: المعذرة.. لن ندعوكم لحضور مؤتمر اعمار غزة خشية من مقاطعة دول الخليج!

0

كشفت صحيفة “هآرتس” عن الأسباب الحقيقية لعدم حضور ممثلين عن إسرائيل في مؤتمر إعمار غزة الذي التئم اليوم بالقاهرة، وقالت إن تفاهمات “هادئة” جرت بين السيسي ومكتب رئيس بنيامين نتنياهو، تقرر بناء عليها عدم دعوة أي مندوب إسرائيلي للمؤتمر، خوفا من أن يؤدى ذلك إلى عدم حضور دول الخليج الداعم الأكبر لعملية إعادة الإعمار، وعلى رأسها السعودية والإمارات.

ونقلت الصحيفة عن مسئول إسرائيلي كبير لم تكشف عن هويته أن مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بدأ منذ عدة أسابيع في نقل رسائل لإسرائيل عبر قنوات مباشرة وغير مباشرة مفادها أن القاهرة لا تنوي دعوة تل أبيب للمؤتمر.

وأضافت:” المصريون وفقا للمسئول الإسرائيلي، طالبوا إسرائيل بتفهم الموقف. وأوضحوا في القاهرة أنهم يخشون أنه حال مشاركة ممثل إسرائيلي في ، فسوف تعلن الكثير من الدول العربية وخاصة السعودية والإمارات عدم حضورها. وبيَن المصريون أن من المتوقع وصول معظم الأموال التي سيتم جمعها من دول الخليج وليس من الاتحاد الأوربي أو ، لذلك فإن مشاركة إسرائيل قد تُفشل الحدث”.

كما تابعت “هآرتس”: كذلك أضاف المصريون أنهم متخوفون من أن تدفع مشاركة إسرائيل بالفلسطينيين إلى إلغاء حضورهم، بعد أسبوعين من ادعاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس ( أبو مازن) من على منبر الأمم المتحدة أن إسرائيل نفذت عملية إبادة في غزة ودعا لمقاضاة مسئولين إسرائيليين لارتكابهم جرائم حرب”.

وأشار المسئول إلى أن الكثير من المناقشات دارت في إسرائيل حول مسألة ما إن كان على تل أبيب الإصرار على حضور المؤتمر وممارسة ضغوط على مصر لدعوتها، لافتا إلى أن الإجابة على السؤال كانت بالإيجاب، حيث أكد مسئولو الخارجية الإسرائيلية أن غياب إسرائيل عن المؤتمر سوف ينظر إليه من قبل المجتمع الدولي على أنها تقبل بلامبالاة المقاطعة والتمييز ضدها.

كما رأوا أن هناك مصلحة لإسرائيل بحضور المؤتمر لاسيما بعد أن صرح نتنياهو في اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة أنه معني بالتعاون مع الدول العربية لدفع عملية السلام مع .

مع ذلك نظر بنيامين نتنياهو ورجاله للمسألة بشكل مختلف، حيث أشار المسئول الإسرائيلي إلى أن مكتب نتنياهو قرر الاستجابة للمطلب المصري ونقل رسالة للقاهرة مضمونها أن إسرائيل لن تغضب إذا لم تتم دعوتها للمؤتمر. وتابع المسئول الإسرائيلي” مضمون رسالة مكتب نتنياهو للمصريين هو أن إسرائيل تتفهم حساسية موقفهم ولن تمارس عليهم ضغطا لدعوتها”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More