مقتل مراهق آخر برصاص الشرطة… يزيد اشتعال الاحتجاجات الأمريكية

0

صرحت ادارة الشرطة بسانت لويس الأمريكية إنها أطلقت النار على مراهق مشتبه به بعد أن أمرته بالتوقف، ولكن آخرون يقولون إن المراهق لم يكن يحمل غير “ساندويتش”!!
حيث أطلقت شرطة النار على مراهق مشتبه به أمس، مما تسبب في مقتله، الأمر الذي أضاف توترا جديدا مع استمرار الاحتجاجات على مقتل مراهق أسود غير مسلح على يد أغسطس الماضي، بحسب ما نشرته صحيفة الجارديان البريطانية.
وقالت إدارة شرطة سانت لويس على صفحتها على موقع تويتر إن الضابط حاول أن يوقف المتهم الهارب، وأثناء المطاردة على الأقدام استدار المشتبه به وأطلق النار، وبالتالي أطلق الضابط النار في الحال على المراهق، مما تسبب له في اصابة قاتلة.
وأضافت الشرطة ان الضابط لم يصب، وتم انتشال البندقية من مكان الحادث، بحسب الصحيفة نفسها.
وقالت بعض الروايات إن المراهق والمعروف باسم فونديريك مايرز، يبلغ من العمر 18 عام، لم يكن يحمل في يده غير ساندويتش!!، ويعلق شقيقه الأكبر على الحادث” ظنت الشرطة أن الساندويتش بندقية!!إنه مايكل براون جديد”.
وقد وقعت حادثة مقتل مايكل براون 9 أغسطس 2014 في فيرجسون بالولايات المتحدة الأمريكية، وبراون هو مراهق أمريكي من أصول إفريقية (18 سنة)، وقد توفي بعد إطلاق النار عليه 6 مرات على الأقل من قِبل ضابط شرطة أبيض يسمى ” دارن ويلسون” وهو أبيض البشرة، وأثار مقتله احتجاجات كبيرة، حيث كان بروان أعزل، فيما تصر الشركة أنه كان مسلحا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.