معهد أمريكي: موقع نووي ايراني انفجر أو احترق

0

أكد معهد أمني أمريكي أنه رصد عبر صور التقطت بالأقمار الصناعية جزءا من مجمع عسكري إيراني ضخم قد يكون موقع “بارشين” النووي، ويظهر في الصور وقوع انفجار أو حريق التهم عدة مبان فيه، فيما يأتي هذا التأكيد بعد أيام على طهران مقتل شخصين في حريق شب بمجمع “بارشين” العسكري، فيما كانت صحيفة اسرائيلية قد ألمحت الى احتمال تورط أجهزة غربية في الأمر.

وقال معهد العلوم والأمن الدولي (آي.إس.آي.إس) الذي يتخذ من واشنطن مقرا له اليوم الخميس إنه حصل على صور التقطت بالأقمار الصناعية بدا منها أن ستة مبان في بارشين أصيبت بأضرار شديدة أو دمرت.

ومع ذلك لم تبين الصور التي اعتمد عليها المعهد الأمريكي إن كان بارشين حيث وقع الحادث هو نفسه موقع بارشين الذي تعتقد الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة أن من الممكن أن تكون إيران أجرت فيه تفجيرات قبل عشر سنوات يمكن أن تكون متصلة بتطوير قدرة عسكرية نووية.

وكانت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء نقلت يوم الاثنين الماضي عن هيئة التصنيع الدفاعي الإيرانية قولها إن عاملين اثنين قتلا في حريق بمصنع للمتفجرات في منطقة تقع إلى الشرق من طهران.

وكان موقع سهام نيوز الإيراني المعارض قد وصف الحادث بأنه انفجار قوي وقع قرب مجمع بارشين العسكري الذي يبعد نحو 30 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة.

وتطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية زيارة بارشين، لكن إيران ترفض وتقول إن المجمع العسكري في بارشين منشأة عسكرية تقليدية وإن برنامجها النووي سلمي.

وقال المعهد الأمريكي إن تحليله للصور التي التقطت في السابع والثامن من تشرين الأول/ اكتوبر الحالي يشير إلى انفجار وقع في جزء جنوبي من بارشين.

وتأتي تأكيدات المعهد الأمريكي بعد يومين على التقرير الذي نشرته جريدة “يديعوت أحرونوت” وألمحت فيه الى أن من المحتمل أن يكون ما حدث في موقع “بارشين” الايراني “عمل مقصود لأجهزة الاستخبارات الأجنبية”.

ونقلت الصحيفة عن منشورات أجنبية تأكيدها “أن إسرائيل والولايات المتحدة سربتا فيروسات هدامة إلى حواسيب البرنامج النووي الإيراني وتسببتا بضرر شديد. إضافة إلى ذلك، في السنوات الأخيرة قتل عدد من علماء النووي الهامين في إيران وكذا مسؤولون كبار في الحرس الثوري كانوا يرتبطون بحراسة المنشآت. وقد قتل بعضهم في حوادث غريبة، فيما وقع آخرون ضحية اغتيال قام به مجهولون”.

كما نقلت أيضاً عن رئيس السابق قوله “إذا كان أحد ما نجح بالفعل في إدخال عبوات ناسفة إلى الموقع في بارشين، والتسبب بالانفجار الهائل الذي وقع هناك، فإن هذا يعد إنجازا استثنائيا”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More